الشرق الأوسط

لاعبو العراق في «خليجي 25» يهدون البطولة إلى الصدر

لاعبو العراق في «خليجي 25» يهدون البطولة إلى الصدر


الأحد – 29 جمادى الآخرة 1444 هـ – 22 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16126]


لاعبو منتخب العراق لكرة القدم يحتفلون بالكأس على منصة التتويج 19 يناير (أ.ف.ب)

aawsatLogo

بغداد: «الشرق الأوسط»

بينما حذر زعيم «تيار الحكمة» عمار الحكيم من عدم قدرة النظام السياسي الحالي في العراق على الصمود أمام التحديات، أعلن لاعبو المنتخب الوطني العراقي الفائزون بلقب بطولة «خليجي 25» التي أقيمت في مدينة البصرة مؤخراً، إهداءهم الفوز إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في خطوة لافتة وغير مسبوقة.
وفي وقت تجنب عدد من القادة السياسيين في العراق تقديم التهنئة لمناسبة فوز العراق ببطولة «خليجي 25»، للمرة الرابعة بعد انقطاع دام 43 سنة، فإن عدداً آخر منهم تلاعبوا بالألفاظ لتجنب ذكر عبارة «الخليج العربي» كي لا يستفزوا إيران، فيما انفرد الصدر وحده بتكرار استخدام تسمية «الخليج العربي» في حديثه عن البطولة.
وكان نائب رئيس اتحاد كرة القدم العراقي يونس محمود، وعدد من لاعبي المنتخب، أجروا مكالمة هاتفية مع الصدر على شكل مقطع فيديو، هنأ من خلاله الصدر اللاعبين الذين طلبوا مقابلته، مع إعلانهم إهداء الفوز له.
وفي وقت أقام رئيس الوزراء محمد شياع السوداني مأدبة غداء على شرف المنتخب الوطني العراقي، بحضور رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، فإن أي ردود فعل لم تظهر بشأن إعلان اللاعبين العراقيين إهداء الفوز إلى زعيم التيار الصدري المنسحب من العمل السياسي حالياً، مع استمرار تحديه لإيران التي كانت قد استدعت السفير العراقي في طهران احتجاجاً على تسمية السلطات العراقية بطولة خليجي البصرة ببطولة «الخليج العربي». وفي هذا السياق، يقول أستاذ الإعلام في «جامعة أهل البيت» في كربلاء، الدكتور غالب الدعمي، لـ«الشرق الأوسط»، إن «القطيعة التي روجت لها وسائل إعلام عراقية أو خليجية، فضلاً عن أصوات هنا وهناك لوضع حد أو قطيعة بين العراق العربي ودول الخليج العربي، انتهت في بطولة كأس الخليج، ومن تولى إنهاء هذه القطيعة الوهمية هو الشعب العراقي، لا الدولة ولا المؤسسات الرسمية أو الإعلامية»، مؤكداً أن «الشعب تولى بشكل عفوي حملة علاقات عامة لم تحدث من قبل، وهو ما أدى إلى هذا التواصل الحقيقي بين العراقيين والخليجيين».
وأضاف الدعمي أن «هذه الحملة ستكون لها تداعياتها المستقبلية على العلاقة العراقية – الخليجية على كل المستويات، فضلاً عن أن الدبلوماسية الشعبية حققت نتائج هامة».
إلى ذلك، أكد زعيم «تيار الحكمة» عمار الحكيم، خلال حفل تأبيني أقيم لمناسبة اغتيال عمه رجل الدين البارز وأحد أقطاب المعارضة العراقية قبل 2003 محمد باقر الحكيم، أنه «لا يمكن لأي حكومة تنفيذية أن تعمل من دون إسناد سياسي وبرلماني فاعل ومؤثر، ولا يمكن أيضاً لأي سلطة تشريعية أن تراقب وتصحح من دون تفاعل وتعاون حكومي متزن».
وأضاف الحكيم: «جميعنا في مركب واحد، وجميعنا ستُقيّمه أقلام التاريخ ودفاتر الوطن، وإذا لم نتوحد في مواجهة التحديات، فلن يصمد نظامنا السياسي طويلاً، وسيتعرض إلى هزات أعنف مما تعرض له طيلة العشرين عاماً الماضية».
وأردف الحكيم قائلاً إن «ما يميز الدساتير والأنظمة السياسية في العالم هو درجة تفاعلها وقدرتها على إحداث التغيير الملموس لدى الشعوب وفي حياة المواطنين، وكلما تحلى النظام السياسي بمرونة التغيير أصبح الاستقرار السياسي أكثر ثباتاً وتماسكاً، وكلما كانت الدساتير والقوانين قريبة من واقع المجتمع السياسي الذي تحكمه زاد التزام المواطنين تجاه القوانين واللوائح الوطنية».
واعتبر الحكيم أن «مرحلة كتابة الدستور مرت بظروف استثنائية أحاطتها الهواجس المتراكمة طيلة سنوات الاستبداد والديكتاتورية والتهميش وإلغاء الآخر، وكان لذلك أثر واضح في طبيعة بعض المواد الدستورية»، مشدداً في الوقت نفسه على أهمية إعادة النظر «في بعض المواد الدستورية، لا سيما أن بلدنا يعاني من بعض المشاكل البنيوية بين فواعله السياسية، التي أصبحت مدخلاً للخلاف والتناحر».
ورأى الحكيم أن اللجوء المستمر إلى تفسير بعض المواد الدستورية مع كل دورة انتخابية تسبب في إضعاف الثقة والمصداقية بين الفرقاء والشركاء على حد سواء، لافتاً إلى أن العراق ما زال يفتقر إلى «نظام انتخابي عادل وموحد، غير خاضع لأمزجة الرياح السياسية وتقلباتها».



العراق


أخبار العراق




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى