اقتصاد

لبنان: مجموعة الدعم الدولية تدعو إلى تشكيل حكومة جديدة بسرعة


هذا ما أكدت عليه مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان، في بيان صادر اليوم الجمعة حيث أوضحت أنها أخذت علما بتكليف رئيس ليشكل مجلس وزراء جديد.

وكانت الرئاسة اللبنانية قد أصدرت يوم أمس الخميس مرسوما يقضي بتكليف السيد نجيب ميقاتي بتشكيل الحكومة الجديدة.  

وفي هذا السياق، دعت المجموعة- التي تضم الأمم المتحدة وحكومات الصين وفرنسا وألمانيا وايطاليا والاتحاد الروسي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الاميركية مع الاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية- “جميع الأفرقاء السياسيين لتشكيل حكومة بسرعة”، وحثت الأطراف اللبنانية المعنية، بما في ذلك السلطات التنفيذية والتشريعية، “على العمل بسرعة على تشكيل سريع لحكومة تستطيع تنفيذ إصلاحات مهمة ومؤجلة من أجل تخفيف معاناة الشعب اللبناني.”
هذا أكدت مجموعة الدعم الدولية على “أهمية الالتزام بالمهل الدستورية من أجل إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدد.”

الاتفاق مع صندوق النقد الدولي

ودعت المجموعة بشكل خاص أيضا السلطات اللبنانية إلى “الوفاء بالالتزامات التي تم التعهد بها في الاتفاق الذي أبرم على مستوى الموظفين مع صندوق النقد الدولي في 7 نيسان/أبريل 2022.”

 

ويشمل ذلك “إقرار قوانين الموازنة ووضع ضوابط على حركة رؤوس الأموال والسرية المصرفية وتنظيم القطاع المصرفي، بالإضافة إلى قرارات الحكومة والمصرف المركزي بشأن تنظيم القطاع المصرفي وتوحيد أسعار الصرف”.

هذا من شأنه بحسب البيان “إرساء أسس متينة للإغاثة الاجتماعية والاقتصادية وتحقيق التعافي المستدام للبنان.”
وقالت المجموعة إن أفضل طريقة لتحقيق ذلك هي من خلال الاتفاق مع صندوق النقد الدولي بدعم من المانحين الدوليين.

مبادرات إنسانية

وفي سياق متصل بالمبادرات والمساعدات الدولية، كانت الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة والشركاء قد أعلنوا يوم الاثنين الماضي عن نداء بقيمة 3.2 مليار دولار للتصدي للآثار المستمرة المترتبة عن الحرب في سوريا المجاورة والأزمة الاقتصادية الحالية، وسط تفاقم حالات الضعف السائدة بين السكان.
وتجمع خطة لبنان للاستجابة للأزمة لعام 2022 (LCRP) أكثر من 126 شريكا في المجال الإنساني لمساعدة 3.2 مليون شخص في البلاد هذا العام. الهدف هو تقديم الدعم إلى 1.5 مليون لبناني و1.5 مليون نازح سوري وأكثر من 209،000 لاجئ فلسطيني.

وهي تكمل مجموعة من المبادرات الإنسانية والإنمائية الأخرى المدعومة دوليا في لبنان، من بينها خطة الإصلاح والتعافي وإعادة الإعمار التي تم إطلاقها في أعقاب انفجار مرفأ بيروت في آب / أغسطس 2020.

هذا وأعربت مجموعة الدعم الدولية في بيانها اليوم أنها “تستمر بالوقوف إلى جانب لبنان وشعبه.”

 




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى