منوعات

للمرة الأولى منذ قرن.. زعيم الأغلبية الجمهورية يفشل بالفوز في الجولة الأولى بانتخابات رئيس مجلس النواب الأميركي | أخبار

|

فشل زعيم الأغلبية الجمهورية كيفن مكارثي بالفوز في الجولة الأولى بانتخابات مجلس النواب الأميركي للمرة الأولى منذ قرن نتيجة خلافات داخل الأغلبية الجمهورية.

واجتمع أعضاء مجلس النواب الأميركي الجدد الذين فازوا في انتخابات نصف الولاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني لتأدية اليمين لمدة عامين ولانتخاب رئيس مجلس النواب، لكن معركة الرئاسة ليست محسومة لصالحهم كما يبدو للوهلة الأولى.

ويحتل منصب رئيس مجلس النواب المرتبة الثالثة في هيكل السلطة السياسية بالولايات المتحدة بعد رئيس البلاد ونائبه.

ونظرا للأغلبية الضيقة التي يتمتع بها الجمهوريون، يواجه مكارثي صعوبة كبيرة في تأمين ما يكفي من الأصوات.

ويبلغ عدد الجمهوريين في المجلس الجديد هو 222 نائبا مقابل 212 نائبا للديمقراطيين، ويحتاج مكارثي زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب 218 صوتا لكي ينتخب رئيسا للمجلس.

ويواجه مكارثي صعوبة في الحصول على منصب الرئيس بسبب معارضة مجموعة صغيرة من الجمهوريين المقربين من الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب الذين أعلنوا أنهم سيضعون شروطا قبل التصويت.

وأعرب حتى الآن خمسة أعضاء جمهوريين معارضتهم لدعم مكارثي، كما أن هناك تسعة آخرين أصواتهم غير مضمونة، ويكفي وجود خمسة أصوات جمهورية معارضة لمكارثي لكي يفشل في الحصول على الأصوات الـ218 المطلوبة لضمان مقعد الرئاسة.

وفي حال فشل مكارثي في تأمين الأصوات المطلوبة سيتم إجراء جولة انتخاب أخرى، وسيتكرر ذلك حتى يحصل أي مرشح على عدد الأصوات اللازمة.

من ناحية أخرى يتوقع أن يصوت جميع الديموقراطيين لزعيمهم في المجلس حكيم جيفريز كرئيس للمجلس رغم أن هذه الخطوة تظل رمزية ولن تمنحه رئاسة الكونغرس.

وتوعد الجمهوريون بعد حصولهم على الأغلبية في مجلس النواب بمواجهة سياسة الرئيس الأميركي جو بايدن وإجراء تحقيقات في إدارته للجائحة والانسحاب من أفغانستان.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى