الشرق الأوسط

لماذا يُماطل «القاعدة» في الإعلان عن «خليفة الظواهري»؟

التنظيم بلا قائد معروف منذ 6 أشهر والتكتم يحيط بالزعيم الجديد

مَن زعيم تنظيم «القاعدة» الجديد خلفاً لأيمن الظواهري، الذي قتلته الولايات المتحدة بصاروخ أطلقته طائرة مُسيَّرة، بينما كان يقف في شرفة منزل يختبئ فيه في العاصمة كابل، في أواخر يوليو (تموز) الماضي؟

تساؤل يتجدد بشكل يومي وسط غموض حول «خليفة الظواهري». ورغم تردد أسماء كثيرة مرشحة لقيادة «القاعدة»، فإن الاختيار لم يحسم إلى الآن. ليظل التنظيم طوال 6 أشهر بلا قائد معروف.

ووفق الباحثة المصرية المتخصصة في الشأن الأصولي هناء قنديل، فإن «عدم وجود قائد معروف لـ(القاعدة) طوال 6 أشهر يدل على أحد احتمالين أو كليهما معاً؛ الأول أن قادة التنظيم يشعرون بوجود اختراق للتنظيم، وخلل في البناء الأمني للتنظيم يجعل تسرب المعلومات حول مكان وجود القائد الجديد أمراً يسيراً، وبالتالي تكون هناك خطورة في إعلان شخصيته، ويقود هذا إلى الاحتمال الآخر، وهو أن قادة التنظيم الحاليين يخشون تولي قيادة التنظيم، حتى لا يتعرضوا للتصفية».

وأوضحت لـ«الشرق الأوسط»: «أتوقع أنه تم تحديد اسم القائد الجديد للتنظيم، لكن عناصر (القاعدة) يتجنبون كشف هويته لمزيد من تأمينه، إذ إن هذا يُعد التفسير الوحيد لعدم إعلان اسم القائد الجديد، لا سيما إذا وضعنا في الاعتبار أنهم لم يعتادوا على اللامركزية في القرارات، وبالتالي لا يستطيعون البقاء من دون رأس للتنظيم».

وهنا يرجح مراقبون أن «التنظيم قد يعاني من عدم التوافق على بعض الشخصيات المحتملة لقيادة (القاعدة)، خصوصاً أن بعض هذه القيادات (المرشحة) موجودة في دول معينة، ما يثير الشكوك حول أن هذه الدول قد تكون المُسيطرة على التنظيم».

تزامن التأخر في إعلان «خليفة الظواهري» مع واقعة أحدثت جدلاً الشهر الماضي، عندما نشر «القاعدة» مقطع فيديو للظواهري. وأفاد موقع «سايت» الاستخباراتي المعني برصد منشورات «التنظيمات الإرهابية»، بأن «تنظيم (القاعدة) نشر فيديو مدته 35 دقيقة يزعم أنه بصوت الظواهري». ولم يشر مقطع الفيديو إلى إطار زمني محدد لتوقيته.

ووفق تصريحات سابقة لمسؤول في الإدارة الأميركية، فإن «عملية تحديد مكان الظواهري وقتله، كانت نتيجة عمل (دقيق ودؤوب) من جانب وكالات (مكافحة الإرهاب والاستخبارات)». إلا أن الناطق باسم حركة «طالبان»، ذبيح الله مجاهد، ذكر في أغسطس (آب) الماضي، أن «الحركة لم تعثر على جثمان الظواهري».

عودة إلى هناء قنديل التي تؤكد أنه «لا يوجد في التاريخ القريب لـ(الجماعات المتطرفة)، خصوصاً الشهيرة ذات البناء القوي والمتشعب، سابقة لتأخير إعلان شخصية الزعيم الجديد للتنظيم لأكثر من يومين أو لأيام محدودة، مهما كان اسم ومكانة وسبب انتهاء ولاية القائد السابق؛ بل إنه في معظم الأحيان يكون اسم الزعيم الذي يُمكن أن يتولى زمام الأمور داخل التنظيم بعد (القائد الموجود بالفعل) معروفاً سلفاً، كما كان الأمر بين أسامة بن لادن وأيمن الظواهري مثلاً».

وكانت المسؤولة في الاستخبارات الأميركية، كريستين أبي زيد، قد أكدت في تصريحات الشهر الجاري، أن «(خليفة الظواهري) الذي يُعتقد أنه قُتل في غارة أميركية العام الماضي، لا يزال غير واضح».

ويرى المراقبون أن «المصري محمد صلاح زيدان، الذي يحمل الاسم الحركي (سيف العدل) هو أبرز المرشحين لخلافة الظواهري». ويرجح أن «سيف العدل» يبلغ من العمر 60 عاماً تقريباً، وبفضل خبرته العسكرية والإرهابية، يعد تقريباً من قدامى المحاربين في التنظيم الإرهابي الدولي. وانتشرت صورة لـ«سيف العدل» في وقت سابق، رجحت معها احتمالية قيادته لـ«القاعدة». بعدها اعترف «سيف العدل» في رسالة كتبها باسمه الحركي الثاني «عابر سبيل» أخيراً، أن «وجوده في إيران جاء بناءً على (تحالف مصالح) وأن الخروج منها بمثابة (القفز من السفينة إلى القبر)»، على حد قوله.

وفي عام 2014 ظهرت وثيقة حددت الشخصيات المرشحة لـ«خلافة الظواهري»، وتضمنت أبو الخير المصري، وأبو محمد المصري، و«سيف العدل»، وأبو بصير الوحيشي، ولم يبقَ على قيد الحياة من هذه الأسماء إلا «سيف العدل».

وهنا ذكرت هناء قنديل أن «فُرص (سيف العدل) في تولي قيادة (القاعدة) ما زالت قائمة، لأنه الأكثر شُهرة، وبالتالي سيكون قادراً على (جمع عناصر التنظيم المتفرقة)، وإقناعهم أسرع من غيره من القيادات الأقل شهرة».

وخلال الأشهر الماضية، ذُكرت أسماء مرشحة لقيادة «القاعدة»، مثل عمر أحمد ديري، ويعرف باسم أحمد عمر أو أبو عبيد، وهو زعيم «حركة الشباب» الصومالية، وأبو همام الشامي أمير تنظيم «حراس الدين» فرع «القاعدة» في سوريا، وخالد باطرفي زعيم فرع «القاعدة» في شبه جزيرة العرب، وأبو عبيدة يوسف العنابي (المعروف باسم يزيد مبارك) وهو زعيم «القاعدة» في بلاد المغرب، ومحمد أباتي المكنى بـ«أبو عبد الرحمن المغربي»، وكان الشخصية الأقرب للظواهري.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى