منوعات

لوموند: شركة فرنسية ساهمت بإنتاج وقود للطائرات الحربية الروسية | أخبار

|

نقلت صحيفة “لوموند” (Le Monde) أن كميات من الغاز من أحد حقول سيبيريا تساهم فيه شركة “توتال إنرجيز” (Total Energies) الفرنسية قد استخدمت في صنع وقود للطائرات الحربية الروسية المشاركة في حرب أوكرانيا.

واستندت الصحيفة الفرنسية إلى تحقيق أجرته منظمة “غلوبال ويتنس” (Global Witness) غير الحكومية وإلى وثائق أظهرت أن حقل الغاز الروسي في تيرموكارستوفويي زود مصفاة الغاز الواقعة قرب أومسك بمكثفات الغاز التي تم تحويلها إلى وقود استخدم لاحقا لتشغيل الطائرات الروسية حتى يوليو/تموز الماضي على الأقل.

وتدير هذا الحقل شركة “ترنيفتيغاز” (Terneftegas) المملوكة للشركة الفرنسية بنسبة 49% وشركة “نوفاتيك” (Novatek) الروسية بنسبة 51%.

وتستند هذه الاستنتاجات بشكل خاص إلى بيانات من قاعدة “ريفينيتيف” التي تتيح تتبع سلسلة التوريد مدعومة بصور الأقمار الصناعية.

وأظهرت هذه البيانات أن شحنات “ترنيفتيغاز” شكلت أكثر من 8% من المواد الخام الواردة إلى أومسك في روسيا منذ بدء الحرب على أوكرانيا.

وحددت منظمة “غلوبال ويتنس” “مئات الشحنات من وقود الطائرات من مصفاة أومسك إلى قواعد القوات الجوية الروسية قرب أوكرانيا”.

وشُحن حوالي 40 ألف طن من وقود الطائرات (الكيروسين) من أومسك إلى قواعد لمقاتلات سوخوي في موروزوفسك وفارونيش من 13 فبراير/شباط حتى يوليو/تموز الماضي، بحسب هذا التحليل لبيانات “ريفينيتيف”.

ولم تكن أي من القاعدتين قد تسلمت شحنات وقود من تلك المصفاة منذ عام 2017، بحسب “غلوبال ويتنس”.

وعلق المكتب الإعلامي لشركة “توتال إنرجيز” الفرنسية على هذه المعلومات اليوم الأربعاء في تغريدة عبر تويتر جاء فيها “كلا، لا تنتج توتال إنرجيز الكيروسين للجيش الروسي”.

وأوضحت الشركة لصحيفة لوموند أن نوفاتيك هي الجهة المشغلة لمنشآت شركة المحاصصة في روسيا، لافتة إلى أنها لم تحصل على أي توزيعات أرباح منذ فبراير/شباط 2022.

من جهته، قال لوي غودار رئيس تحقيقات البيانات في “غلوبال ويتنس” إن شركة توتال إنرجيز “تدعي أن إنتاجها ليس له علاقة بالعمليات العسكرية الروسية، لكن هذه الحجة لم تعد صالحة، يجب أن تتمتع توتال بالشفافية”.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى