الشرق الأوسط

مؤسسات دينية في مصر ترفض «تحريم» تهنئة المسيحيين بعيد الميلاد

مؤسسات دينية في مصر ترفض «تحريم» تهنئة المسيحيين بعيد الميلاد

المفتي علام عدّها «آراء عفّى عليها الزمان»


الأحد – 8 جمادى الآخرة 1444 هـ – 01 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16105]


صورة أرشيفية لشيخ الأزهر والبابا تواضروس الثاني (المركز الإعلامي للأزهر)

aawsatLogo

القاهرة: «الشرق الأوسط»

جددت مؤسسات دينية في مصر رفضها لآراء وفتاوى «تحريم تهنئة المسيحيين بعيد الميلاد»، وأكدت أن تبادل مشاعر التهنئة في مناسبة عيد الميلاد مع المسيحيين «تحقق معاني المودة والتضامن، والالتحام في تحقيق صالح الوطن واستقراره».
وقال مفتي مصر، الدكتور شوقي علام، إن «فتاوى تحريم تهنئة المسيحيين بميلاد المسيح أو بالعام الميلادي الجديد عفّى عليها الزمان، ويجب رفضها وعدم الالتفات إليها».
يشار إلى أنه في كل عام يروج بعض «المتشددين» فتاوى وآراء بخصوص تهنئة المسيحيين بأعيادهم. إلا أن المؤسسات الدينية في مصر تصف هذه الآراء والفتاوى بأنها «غير صحيحة وصادرة من أشخاص غير متخصصين، لم يحصلوا على قدر من العلم يؤهلهم لإصدار الفتاوى المناسبة للواقع».
وأكد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، في وقت سابق، أن تهنئة المسيحيين بالأعياد «ليست من باب المجاملة أو الشكليات، وإنما تأتي انطلاقاً من فهمنا لتعاليم ديننا الحنيف»، مشيراً إلى أن «علاقة المسلمين والمسيحيين تُعد تجسيداً حقيقياً للوحدة والإخاء»، وأن هذه الأخوة «ستظل دائماً الرباط المتين الذي يشتد به الوطن في مواجهة الصعاب والتحديات». وذكر شيخ الأزهر بأن «الإسلام هو دين الرحمة، والمسيحية هي دين المحبة، وهما يتعاونان ويتعانقان من أجل عالم يسوده التسامح والسلام».
وكانت دار الإفتاء المصرية قد أكدت عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك» أن «تهنئة شركاء الوطن من غير المسلمين بمناسباتهم وأعيادهم من حسن الجوار، ورد التحية بالحسنى وحسن التعايش، وهي مبادئ إنسانية راقية يدعو إليها الشرع الشريف كتاباً وسنة، ومارستها السيرة النبوية العطرة».
وقال مفتي مصر في بيان مساء أول من أمس إن «دار الإفتاء المصرية والأزهر يسيران على منهجية واحدة في أن تهنئة إخوتنا المسيحيين بميلاد المسيح هي من أبواب البر، الذي أمرنا الله به، وأن هذا الفعل يندرج تحت باب الإحسان الذي أمرنا الله عز وجل به مع الناس، جميعاً دون تفريق».
وجرت العادة خلال السنوات الماضية، أن يزور وفد من القيادات الدينية، برئاسة شيخ الأزهر الدكتور الطيب، مقر الكاتدرائية المرقسية الكبرى بضاحية العباسية (شرق القاهرة) لتقديم التهنئة بالأعياد إلى البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، كما اعتاد البابا تواضروس زيارة مشيخة الأزهر بالدراسة (شرق القاهرة) على رأس وفد كنسي لتقديم التهنئة للدكتور الطيب بمناسبة الأعياد.
في غضون ذلك، وجه مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر التهنئة للمسيحيين بمناسبة عيد الميلاد المجيد، مؤكداً أن تبادل مشاعر التهنئة في هذه المناسبة مع شركاء الوطن «يحقق معاني المودة والتضامن والالتحام في تحقيق صالح الوطن واستقراره».
وأوضح المجمع في بيان له أن مثل هذه المناسبات «تعد فرصة طيبة لتحقيق التكاتف بين أبناء الوطن الواحد، والتعاون الفعال فيما بينهم، كما أنها رسالة واضحة بأن مصر وما تقدمه من نماذج حية في العيش المشترك، وأنه لن يستطيع أحد أن ينزع رابطة الوطنية أو أن يفرق بينهم».



مصر


أخبار مصر




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى