العالم

مبادرات في مصر لتعليم المطلقات حرفا يدوية بالمجان | مرأة

|

قررت مجموعة من النساء المصريات العاملات إطلاق مبادرات لدعم المطلقات، بهدف منحهن مصدرا للرزق والسند المادي لمواجهة حرب الحياة الضروس وعالم الانفصال القاسي في مصر، من دون الاحتياج لتقديم أي تنازلات أو العودة لزوج غير جدير باستكمال الحياة معه فقط من أجل الحصول على نفقة للأبناء أو لقيمات لسد الجوع.

من ضمن تلك المبادرات مبادرة “رانيا عوف” التي طرحتها عبر فيسبوك وحملت اسم “دنيا جديدة”، وامتدت لتشمل كذلك الأرامل المعيلات غير المقتدرات ومريضات السرطان، على أن يُقدمها مجموعة من الفنانين المتطوعين لتقديم دورات تدريبية وورش عمل للسيدات من أجل تعليمهن بعض الحرف اليدوية.

وقد تم تقسيم مجموع المُدربين المتطوعين حتى الآن ليشمل 12 حرفة مختلفة -قابلة للزيادة- أما المُتقدمات للالتحاق بالورش، فقد تجاوز عددهن 131 سيدة يتوزعن جغرافيا بين القاهرة والمحافظات المصرية الأخرى، على أن تختار كل واحدة منهن الورشة التي ترغب في الانضمام إليها، ومن المتوقع بداية الدورات بعد عيد الفطر المبارك.

الدورة الأولى التي طرحتها عبر مجموعة “ستاتك يا مصر” على فيسبوك تشمل دورة تدريبية للإكسسوارات والحلي مدتها 4 أيام. من شأنها تعريف المشتركات إلى طريقة صنع الحلي، وأماكن بيع الخامات بالجملة، بالإضافة إلى كيفية إنشاء صفحة رسمية أو مجموعة على الإنترنت لتسويق أعمالهن، مع وعد بمتابعتهن بصفة دورية وإخبارهن عن أهم المعارض المستقبلية والسبيل إلى المشاركة بها.

من بين أماكن التدريب والفنانين الذين تطوعوا في المبادرة أيضا: بيت الخزف المصري، ومتحف الفن الإسلامي في القاهرة، والفنانة عبير سعد الدين الخبيرة بفن المصغرات والأشغال اليدوية.

في حين قررت رانيا سمير المشاركة هي الأخرى بالمبادرة، من خلال تعليم المطلقات “فن الأميغورومي” عن طريق خاصية “اللايف أو الأونلاين” عبر منصات التواصل الاجتماعي، بشرط أن تكون المتقدمة لديها خبرة بشغل الكروشيه، والأهم أن تتسم بالجدية والصبر.

لا تعطني سمكة

من جهتها، تطوعت آية عادل التي تعمل “ميك أب أرتيست” لعمل مبادرة هي الأخرى لمساندة المطلقات، وتعليمهن مهنة جيدة ومطلوبة، من خلال تقديم دورات مجانية لتعليمهن فن المكياج، ومن ثمّ ينجحن في الحصول على فرصة سريعة ومضمونة للعمل والحصول على دخل مستمر.

وهو ما وجدته -على حد وصفها- أفضل وأكثر فائدة لهن من فكرة تقديم مساعدات مادية يختفي أثرها سريعا.

أما عن التفاصيل، فتستهدف مبادرة آية عادل السيدات المطلقات من سن 24 إلى 40 سنة، على أن تكون البداية مع 15 سيدة، وبعدها قد تُعيد التجربة أكثر من مرة.

الأمر نفسه فعلته مصممة الأزياء المعروفة هبة إدريس، التي قررت تُقرر تقديم دورة تدريبية مدتها شهر ونصف في الأكاديمية الخاصة بها، من أجل تعليم النساء المُعيلات فن تصميم وتنفيذ الأزياء، على أن يكون مشروع التخرّج قطعة كاملة من تصميم وتنفيذ كل مشتركة على حدة.




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى