اخبار متنوعة

مجزرة الترنس التجارية في غزة – طوفان الأقصى

كانت منطقة التجارة “مجزرة الترنس” في قلب مخيم جباليا في شمال غزة مكتظة بالزوار عندما قامت طائرات الاحتلال بإطلاق صاروخين على الأقل، مما أدى إلى استشهاد العديد من السكان والزوار وأصحاب المحلات التجارية والعمال بسبب الاحتلال الصهيوني المتوحش قام في مجزرة الترنس.

قد استشهد عدد من الضحايا في هذه الحادثة الجديدة لقوات الاحتلال الصهيوني الهمجي، حيث انتشرت قطع الأشلاء الاطفال و النساء و الشيوخ في وسط الشارع وتطايرت على السيارات المتوقفة التي تعرضت للحرق جراء القصف الهمجي الصهيوني المجرم.

قتل اطفال ونساء في مجزرة الترنس
قتل اطفال ونساء في مجزرة الترنس

قتل اطفال ونساء في مجزرة الترنس

خرج متطوع من بين الأنقاض مجزرة الترنس مع حمله لرضيع ملفوف بقطعة قماش، ولحقه مجموعة من الشباب حاملين جثة مغطاة بغطاء “بطانية”، وتظهر من تحت البطانية يد صغيرة تابعة لشخص يبلغ من العمر نحو عشر سنوات.

واستخرجت فرقة الإنقاذ جسدًا محترقًا من مجزرة الترنس بين النيران في محل تجاري غير معروف.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

قال أحد أفراد الدفاع المدني إننا لا نملك إحصاءًا ولا نعلم عدد الأشخاص الذين كانوا في المحل، وعلينا أن نبحث بين الأنقاض.

وحملت مجموعة من الشباب مطارق ضخمة وقاموا بتكسير قطع الباطون لإنقاذ أولئك الذين تحتها بسبب مجزرة الترنس. صاح أحدهم بأن هناك أشخاص أحياء تحت الأنقاض في المنطقة التي يتصاعد منها الدخان بكثافة. هرع المتطوعون لإنقاذهم قبل أن يختنقوا حتى الموت في مجزرة الترنس التي قامت به قوات الاحتلال الصهيوني الغاشم.

لم تكن الحمالات وحدها كافية مع طواقم الإسعاف، لذا استعان المواطنون والجيران بالبطانيات والألواح الخشبية لنقل شهداء مجزرة الترنس.

عدد كبير من الشهداء في مجزرة الترنس
عدد كبير من الشهداء في مجزرة الترنس

عدد كبير من الشهداء في مجزرة الترنس

بسبب النيران والدخان الكثيف المحيط بالأنقاض، لم تتمكن المصادر الطبية من تحديد عدد وأسماء الضحايا، حيث أن العديد منهم لا يزالون تحت الأنقاض، سواء بشكل محترق أو تم قطع أجزاء من أجسادهم ان مجزرة الترنس وما يحصل في غزة الان هو ابادة بشرية بدعم غربي وعالمي ضد الشعب الفلسطيني الاعزل.

ومع ذلك، أفادت مصادر محلية بأن 50 شخصًا على الأقل تم نقلهم بين الشهداء والجرحى، ومن بينهم أشخاص تعرضوا لحروق.

“لم نتعرض لأي شخص عاش أو قادر على التحدث لإخبارنا بعدد الأشخاص الذين كانوا معه في المنزل”

صرح إبراهيم رابعة، صاحب محل بقالة قريب من هذا المكان مجزرة الترنس: إن القصف استهدف أكثر من مبنيين دون أي تحذير مسبق ودمرهما بشكل تام، ونتيجة لذلك تم تدمير منازل أخرى ومحلات تجارية في المنطقة المحيطة “يعتبر هذا مذبحة”.

ووفقًا لتصريحات رابعة ، فإن المباني المذكورة تملكها عائلتي أبو شقفة وأبو اشكيان. بالإضافة إلى ذلك ، تم تدمير بعض المنازل التي يعود ملكها لعائلة الغوراني ورابعة ، بالإضافة إلى عدد كبير من الشقق السكنية والمحال التجارية.

وأشار إلى أن الحي غير معتاد بالاكتظاظ السكاني بسبب وجود سكان من مناطق أخرى هربوا من منازلهم لتجنب القصف الصهيوني.

شهادة فريق الانقاذ في مجزرة الترنس

ويعمل فرق الإنقاذ على استمرار في إنقاذ الضحايا من الحرائق ونقلهم بسبب مجزرة الترنس، وكذلك نقل الأجزاء الضخمة من الأنقاض باستخدام “بلدوزر”، ونقل السيارات المتضررة لفتح الطريق العام.

قال إياد سعد من بيت حانون “لقد استمعت إلى انفجارين عنيفين هرعت لنرى ما حدث، وقد شاهدت جثث رجال وأطفال ونساء مبعثرة في كل الأماكن”.

وأضاف سعد أنه قام بالهروب من مدينته لتجنب الموت، وفي الوقت نفسه ذهب للتسوق وواجه الموت أمامه بسب مجزرة الترنس الذي قام ويشرف عليها المجتمع الدول اجمع وهو من يدعم قوات الاحتلال الصهيوني بما يفعله في كل فلسطين.

وتتعرض مدينة بيت حانون لغارات مكثفة واستهداف للمنازل المأهولة منذ يوم أمس، مما أدى إلى استشهاد العشرات ونزوح الآلاف قصراً.

تحتضن مدارس الأونروا في قطاع غزة 74 ألف شخص من النازحين الذين هاجروا من مناطق متنوعة بحثًا عن السلام والأمان.

اعلان مميز احصل على محتوى احترافي متوافق مع محركات البحث السيو

وقد ركزت قوات الاحتلال الصهيوني على استهداف المنازل المأهولة في قطاع غزة وهذا يعتبر جرائم حرب امام اعين العالم الساقط و المنافق، مما أدى إلى استشهاد عائلات بأكملها، ووفاة ما لا يقل عن 70 مواطنا وفقًا لمصادر طبية.

اكثر من 500 شهيد واكثر من 2800 جريح الى الان

وفي الصباح، أعلنت وزارة الصحة زيادة عدد الشهداء والجرحى في العدوان الإسرائيلي الصهيوني الشامل على الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية ليصل إلى 508 شهداء و2800 جريح.

ونقلت وزارة الصحة عندما تحدثت عن الأعداد، أنها سجلت 493 شخصا قد استشهدوا و2751 شخصا قد أصيبوا في المحافظات الجنوبية حتى الآن، بمن فيهم 91 طفلا و61 سيدة، بينما كانت الحصيلة في المحافظات الشمالية تصل إلى 15 شهيدا بينهم طفلان، وحوالي 80 جريحا.

وهنا نقول اين المجتمع العالمي و مجلس الامن والجامعة العربية والدول العربية وكل شرفاء العالم مما يحصل من مجازر مروعة بحق شعب اعزل وامام الكميرات كمثل مجزرة الترنس وغيرها من المجازر التي ترتكبها القوات الصهيونية المجرمة.

ملخص أبرز التطورات الميدانية التي حدثت حتى الساعة الثلاثة ظهرا.

  • وصل عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا حتى الآن إلى 560 شهيدًا، ووصل عدد الجرحى إلى 2900.
  • يرتكب الاحتلال ستة مجازر في غزة، منها واحدة في مجزرة الترنس سوق مكتظ بمخيم جباليا منذ ساعات الصباح، راح ضحيتها أكثر من مئة مواطن.
  • أعلنت كتائب القسام عن نفذها لهجمات صاروخية تستهدف مدينتي القدس وتل أبيب وعسقلان.
  • تقوم كتائب القسام بنشر لقطات لمنظومة الدفاع الجوي المحلية الصنع بنوع “متبر 1” والتي تم استخدامها للمرة الأولى.
  • تنفذ حوالي مئتي مقاتل فلسطيني ثلاثة هجمات على مواقع عسكرية إسرائيلية، مما أدى إلى أسر مزيد من الجنود جديدة.
  • أبو عبيدة: تسببت الهجمات العدائية للاحتلال على قطاع غزة في وفاة أربعة من أسرى العدو المحتجزين لدى المقاومة.
  • تنفي إسرائيل وجود أي محادثات لإطلاق سراح الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال الإسرائيلي، مقابل الإفراج عن النساء والأطفال الإسرائيليين.
  • يعلن وزير الأمن الإسرائيلي الصهيوني عن تفعيل “حصار شامل” على قطاع غزة، مع إقامة حظر صارم على دخول الأغذية والوقود.
  • تنفي إيران مساعدتها لـ “حماس” في التخطيط لشن هجوم على إسرائيل.
  • ”’واشنطن بوست”’: متوقع من المسؤولين الأمريكيين أن تبدأ إسرائيل حربا برية على قطاع غزة في غضون يوم أو يومين.
  • زاد عدد القتلى الإسرائيليين منذ عملية “طوفان الأقصى” إلى أكثر من 800، وارتفع عدد المصابين إلى 2506 شخص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

هذا الموقع اخبار 360 يستخدم الكوكيز. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك تقبل استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.  تعلم أكثر