منوعات

مجموعة شعرية تاسعة للسوري فرج بيرقدار

صدرت حديثاً للشاعر السوري المقيم في السويد، فرج بيرقدار، مجموعة شعرية جديدة بعنوان «عروة في قميص السؤال»، عن دار «سامح للنشر» في السويد، وهي التاسعة ضمن أعماله الشعرية.
وجاء في تقديم الناشر:
تمتد قصائد «عروة في قميص السؤال» على مدى عشرين عاماً رأى فيها الشاعر ما رأى، فصدَّق ما كان يكذِّب، وكذَّب ما كان يصدِّق، عشرين عاماً دُقّت في داخله وحوله أجراس وطبول وصفارات إنذار وحروب ومجازر وانتفاضات وقصف وخراب وهجرات، ودُقّت أيضاً موسيقى الحب والفرح والورد والأمل والجمال وما تنطوي عليه الطبيعة من دراما تمسرح الجبال والوديان والغابات والبحيرات والجزر والآفاق وما وراءها من احتمالات أكثر جمالاً. هي مجموعة شعرية من ألم وأمل، من حزن وحب وعتبٍ وغفران، من أنقاض دمشق وحمص وبغداد وبيروت… ولأن الشاعر ابن مدينة حمص ونهرها العاصي الذي تعلَّم منه بلاغة العصيان، فقد كانت حضورهما وظلالهما مبثوثة في العديد من القصائد، دون أن تغمض عينه عن الأنهار والمدن الأخرى، ولا عن البحر الأبيض المتوسط الذي يخاصر سوريا، ويفتح شدقيه على اتساعهما لابتلاع آلاف مؤلفة من السوريين الهاربين على أمواجه من موت محتَّم إلى موت محتَمَل. كل ذلك وغيره مما ترونه على السطح ليس إلا رأس جبل جليد حالنا، ليس إلا عروة في قميص السؤال الذي لا يرغب عالمنا المعاصر في الإجابة عنه، وذلك هو ما يحاول أن يقوله الشاعر في هذه المجموعة.
فرج بيرقدار شاعر سوري و«مواطن سويدي»، كما يعرِّف بنفسه ويوقَّع بعض نصوصه. وكان بيرقدار قد قضى أربعة عشر عاماً في سجون النظام السوري، أثناء حكم حافظ الأسد.
من أجواء المجموعة:
النوارس
كبناتِ أفكار البحار
هي النوارسُ
غير أني يا صحارانا
وأمَّ رمالنا
وخلاصة الأهواء والأديانْ
لا أشتهي منها سوى معنى الشراعِ
وقد أجذِّف في الرمالِ
وربما أستلُّ مئذنة من التاريخ
أطعنني بها
كي لا أنامْ.
وَتَرٌ على أوجاع روحك يا غريبُ
عنيتُني
وخجلتُ من نفسي
وواسيتُ النوارسَ
واشتهيتُ لو أنني
ما كنتُ أشبُهها بترحالي
ولا كانت جنازاتُ الهوى
حلباً وشامْ.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى