العالم

مدريد تؤكد أن الغاز الذي ستزود به المغرب لن يكون جزائريا

نشرت في: آخر تحديث:

أوضحت مدريد في بيان الخميس أن الغاز الذي ستزود به المغرب لن يكون “تحت أي ظرف من الظروف من أصل جزائري”، وذلك في رد على تحذيرات الجزائر التي هددت بفسخ عقدها مع إسبانيا إذا حولت الغاز المستورد منها إلى وجهة “غير تلك المنصوص عليها في العقود”. ويأتي ذلك في خضم الأزمة بين البلدين بشأن الصحراء الغربية.

شددت إسبانيا الخميس على أن الغاز الذي ستنقله إلى المغرب لن يأتي من الجزائر التي هددت بفسخ عقدها مع مدريد إذا حولت الغاز المستورد منها إلى وجهة “غير تلك المنصوص عليها في العقود”.

   ويذكر أن الجزائر توقفت عن إمداد إسبانيا بالغاز عن طريق المغرب في نهاية تشرين الأول/أكتوبر عبر خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي على خلفية الأزمة الدبلوماسية بين البلدين بشأن قضية الصحراء الغربية.

   ووفق ما أفاد خبراء فإن رسوم المرور التي كان يجنيها المغرب من الجزائر على شكل كميات من الغاز بأسعار تفضيلية كانت تؤمن له 97% من احتياجاته من هذه المادة الحيوية. 

   وقررت إسبانيا السماح للمغرب بالتزود عكسيا بالغاز عبر نفس الأنبوب الذي يمتد من الجزائر إلى إسبانيا عبر المغرب.

   وستصبح الرباط قادرة على شراء الغاز الطبيعي المسال من الأسواق الدولية وتسليمه إلى إسبانيا حيث يتم إعادة تحويله إلى غاز قبل نقله إلى المغرب عبر خط الأنابيب. 

   وأفادت وزارة التحول البيئي الإسبانية مساء الأربعاء “لن يكون الغاز الذي يحصل عليه المغرب تحت أي ظرف من الظروف من أصل جزائري”. وتابعت أن “تفعيل هذه الآلية نوقش مع الجزائر في الأشهر الأخيرة وتم إبلاغه اليوم (الأربعاء) لوزير الطاقة الجزائري”.

   من جهتها هددت الجزائر الأربعاء بفسخ عقد تصدير الغاز إلى إسبانيا إذا أعادت تصديره للمغرب.

   وتضمن بيان لوزارة الطاقم والمناجم الجزائرية أن “أي كمية من الغاز الجزائري مصدرة إلى إسبانيا تكون وُجهتها غير تلك المنصوص عليها في العقود، ستُعتبر إخلالاً بالالتزامات التعاقدية وقد تفضي بالتالي إلى فسخ العقد الذي يربط سوناطراك بزبائنها الإسبان”.

الجزائر تحذر إسبانيا من إعادة تصدير الغاز للمغرب

yH5BAEAAAAALAAAAAABAAEAAAIBRAA7

   ورغم تسجيل تراجع في اعتماد إسبانيا على الغاز الجزائري في الأشهر الأخيرة، لا يزال نحو ربع الغاز الذي تستورده إسبانيا يأتي من الجزائر في الربع الأول من هذا العام مقارنة بأكثر من 40 بالمئة عام 2021، بحسب مشغل شبكة الغاز الإسبانية.

   ويتم تسليم هذا الغاز إلى إسبانيا عبر خط أنابيب الغاز تحت البحر ميدغاز الذي يربط بين البلدين مباشرة.

   ويذكر أن الجزائر هي الداعم الرئيسي لجبهة البوليساريو الصحراوية، وانتقدت مرارا إعلان إسبانيا في منتصف آذار/مارس دعم خطة الحكم الذاتي المغربية للإقليم المتنازع عليه. وقد استدعت الجزائر سفيرها لدى إسبانيا بينما لم تستبعد شركة سوناطراك زيادة سعر الغاز المصدر إليها.

   واعتبر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون السبت تغير موقف مدريد بشأن الصحراء الغربية بأنه “غير مقبول أخلاقيا وتاريخيا”، لكنه أكد أن الجزائر “لن تتخلى عن التزامها بتزويد إسبانيا بالغاز مهما كانت الظروف”.

   ويدور نزاع منذ عقود بين المغرب وجبهة البوليساريو حول مصير المستعمرة الإسبانية السابقة. 

 

 

فرانس24/ أ ف ب


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى