الشرق الأوسط

مسؤول يمني: كارثة الألغام الحوثية ستستمر عشرات السنين

مسؤول يمني: كارثة الألغام الحوثية ستستمر عشرات السنين

أعدادها تتجاوز المليون


الأربعاء – 26 محرم 1444 هـ – 24 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15975]


ألغام حوثية انتزعتها الفرق المتخصصة التابعة للمشروع السعودي (مسام) (سبأ)

aawsatLogo

عدن: «الشرق الأوسط»

اتهم مدير البرنامج الوطني اليمني للتعامل مع الألغام العميد الركن أمين العقيلي، الميليشيات الحوثية، بالاستمرار في زرع الألغام في مختلف المناطق، مؤكداً أن كارثة زرع الألغام ستستمر عشرات السنين.
وفي حين أكد العقيلي استمرار الميليشيات في زراعة الألغام على الرغم من الهدنة القائمة، كانت تقديرات الحكومة اليمنية تشير إلى قيام الميليشيات بزرع أكثر من مليون لغم في المناطق التي وصلت إليها.
وجدد المسؤول اليمني في تصريحات رسمية مطالبته بضغط دولي على ميليشيا الحوثي، للتوقف عن زراعة الألغام وتسليم خرائط ما سبق أن زرعته من ألغام في عدة محافظات يمنية.
وأشار العميد العقيلي إلى أن كارثة الألغام ستمتد لعشرات السنين في ظل استمرار ميليشيا الحوثي في زراعتها ورفضها تسليم الخرائط، مؤكداً أن ما تقوم به الميليشيا من زراعة للألغام تتم بطرق نظامية، وأن لديها خرائط دقيقة توضح أماكن تلك الألغام، سواء بإحداثيات «غوغل» أو الرسوم التوضيحية.
وأكد المسؤول اليمني أن الميليشيات الحوثية لا تزال تقوم بصناعة الألغام محلياً، وتستقدمها من إيران عبر طرق تهريب، في مؤشر إلى نيتها في زرع مزيد منها، إضافة إلى استمرارها حالياً في زراعتها رغم الهدنة.
وأوضح العقيلي أن السيول ساعدت على اتساع رقعة انتشار الألغام، من خلال جرفها إلى مناطق غير ملوثة، لتصبح أماكن انتشارها غير محدودة وغير معلومة، وتحتاج إلى جهود كبيرة، بحسب قوله.
ودعا المسؤول اليمني المواطنين في بلاده إلى توخي الحذر، والإبلاغ فوراً عن أي أجسام غريبة أو مشبوهة، والابتعاد عنها وعدم التعامل معها، مؤكداً نشر فرق في مناطق جديدة جرفت السيول الألغام إليها في عديد من المناطق في حريب بمأرب، وفي محافظة الجوف، وفي عسيلان وبيحان وعين في محافظة شبوة، إضافة إلى تحرك فرق في الضالع وفي تعز في باب المندب والوازعية ومناطق أخرى.
وأكد العميد العقيلي أن العمل على تطهير اليمن من الألغام مستمر ولا يتوقف بهدنة ولا سلام دائم؛ مشيراً إلى أن خطر الألغام الموجودة حالياً سيستمر لعشرات السنين، حتى وإن توقفت الحرب فوراً وكفت الميليشيا عن زراعتها.
وأشاد المسؤول اليمني بجهود المشروع السعودي «مسام» الذي قال إنه مشروع جبار، وجاء في الوقت الذي يعيش فيه اليمن أسوأ كارثة ألغام في العالم.
وكان مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام (مسام) قد أعلن أنه انتزع 921 لغماً خلال الأسبوع الثالث من شهر أغسطس (آب) الجاري زرعتها الميليشيا الحوثية في مختلف المحافظات اليمنية.
وبحسب بيان للمركز، أوضح أن الألغام المنزوعة شملت 51 لغماً مضاداً للأفراد، و276 لغماً مضاداً للدبابات، و590 ذخيرة غير متفجرة، و4 عبوات ناسفة، ليرتفع عدد الألغام التي نُزِعت خلال شهر أغسطس الجاري إلى 2542 لغماً.
وأفاد «مسام» بأن عدد الألغام المنزوعة منذ بداية عمل المشروع بلغ 354 ألفاً و857 لغماً زرعتها الميليشيا الحوثية بعشوائية في الأرجاء اليمنية.



اليمن


اخبار اليمن




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى