الشرق الأوسط

مستوطنو الضفة الغربية يتمددون في قرية عيلبون

مستوطنو الضفة الغربية يتمددون في قرية عيلبون


الجمعة – 28 محرم 1444 هـ – 26 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15977]


عراك بين مستوطنين وفلسطينيين غرب رام الله في 29 يوليو (أ.ف.ب)

aawsatLogo

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

في ضوء نشر معطيات عن زيادة عدد المواطنين العرب (فلسطينيي 48)، أكثر من عدد المواطنين اليهود، قامت مجموعة من تنظيم «شبيبة التلال» الذي يعمل على إقامة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية، بالاستيلاء على قطعة أرض عربية بملكية خاصة تعود للمواطن محمد زعل سويطي (85 عاما) من قرية عيلبون، لإقامة بؤرة استيطانية باسم «رمات أربيل»، بدعوى «إعادة التوازن الديموغرافي».
واستنكر النائب أيمن عودة، رئيس «القائمة المشتركة» للأحزاب العربية، هذه الخطوة، وقال إن الجليل «يعاني من تمييز عنصري ويحتاج الى مشاريع وخطوات لإنقاذه، وليس لمستوطنين إرهابيين يجلبون حربا إليه.
فالجليل يعاني من نقص في الخدمات الطبية ونسبة الأجور فيه تقل بحوالي 30 في المائة عن منطقة المركز ونسبة الجريمة فيه ضعف المعدل في البلاد، وإذا كانت الحكومة تريد القيام بواجبها فعليها معالجة المشكل جذريا ومنع المستوطنين من الوصول إليه».
وأقيمت هذه البؤرة على أطلال حي العزونية، التي كانت جزءا من قرية عيلبون قبل نكبة عام 1948، وصودرت في حينه من أصحابها، الذين تمسكوا بها ولم يبرحوها. وتبلغ مساحتها 930 دونما، منها نحو 150 دونما بملكية خاصة لأهالي عيلبون.
وأقام المستوطنون خيمة كبيرة ومبنيين متنقلين، وتزودوا بمولدات كهربائية متنقلة. وعلى الرغم من أن المنطقة المحاذية بملكية «سلطة أراضي إسرائيل» الحكومية، فإنهم تعمدوا الاستيلاء على أرض بملكية خاصة، لغرض إثارة الصدامات مع العرب أصحاب الأرض وجذب الأنظار إلى نشاطهم. واكتفت سلطات التنظيم والبناء وسلطة الأراضي بتعليق لافتة تشير إلى حدود أراضي الدولة التي يمنع الإقامة فيها.
واختار المستوطنون هذه الأرض خاصة لكونها قريبة من تجمع بلدات يهودية صغيرة، مثل «مساد» و«أربيل» إلى جانب مناطق عسكرية، قائمة على أنقاض القرى الفلسطينية المهجرة: الخربة السوداء، ونمرين، وحطين، وخربة سعد، والأراضي المصادرة من المغار وعيلبون. وقال صاحب الأرض، محمد زعل سويطي من عيلبون، إنه يسكن في هذا المكان منذ ولادته، وقبله سكن هنا أبوه وجده، وبقية عشيرة المريسات، وإن السلطات الإسرائيلية حاولت طردهم وتهجيرهم أكثر من مرة، وهدمت عرائشهم مرتين، «ولكنني بقيت هنا على أرضي ألازمها ولن أغادرها يوما. أملك هنا 110 دونمات وفيها تسجيل طابو ولن أتخلى عن أرض آبائي وأجدادي».
وقال رئيس مجلس عيلبون المحلي، سمير أبو زيد، إنه توجه برسائل رسمية إلى المكاتب الحكومية مطالبين الجهات المسؤولة في الشرطة وفي التنظيم والبناء بأن يقوموا بواجبهم في حماية الأراضي الخاصة التي يملكها أهالي عيلبون، وإنه تلقى ردودا بأن «هذه الإقامة مؤقتة وستنتهي مع نهاية هذا الشهر».
وأكد أن المجلس يواكب هذه التحركات ويتابعها لحماية أراضي سكان قرية عيلبون. وأوضح أن أهالي عيلبون لن يستسلموا لإقامة مستوطنة في هذه المنطقة.



فلسطين


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى