الشرق الأوسط

مصادر عراقية: أحزاب شيعية خططت لإسقاط حكومة السوداني

مصادر عراقية: أحزاب شيعية خططت لإسقاط حكومة السوداني

قالت إنها تدير شبكات لغسل الأموال وتشعر أن مصالحها باتت مهددة


الأحد – 29 جمادى الآخرة 1444 هـ – 22 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16126]


محمد شياع السوداني يواجه ضغوطاً من أحزاب شيعية ترى أن سياسته تهدد مصالحها (أ.ب)

aawsatLogo

بغداد: «الشرق الأوسط»

كشفت مصادر عراقية موثوقة، أن انتهاء بطولة خليجي 25 كان «ساعة صفر» لتنفيذ خطة لإحداث تغيير في الحكومة العراقية يصل إلى درجة إسقاطها، تقودها أحزاب شيعية متضررة من القيود الأميركية على بيع الدولار، لكنها أشارت إلى أن «عوامل إقليمية وتوازن القوى العراقية أحبطا الخطة مؤقتاً».
وقالت المصادر، إن الجنرال إسماعيل قاآني الذي زار بغداد الأسبوع الماضي، طلب من قادة الإطار التنسيقي إطفاء الخلافات التي تؤثر على حكومة السوداني، لكنه في المقابل كان يريد حلاً للإفلات من القيود التي فرضها البنك الفيدرالي الأميركي على مصارف عراقية مشبوهة. ومنذ تطبيق هذه القيود انخفضت مبيعات الدولار من 250 مليوناً إلى نحو 60 مليون دولار يومياً، تزامنا مع انخفاض حاد في قيمة العملة المحلية.
وكان «الفيدرالي» الأميركي، اتخذ إجراءات مشددة لمنع انتقال الدولارات من العراق إلى إيران. وأوردت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، أن الاحتياطي الفيدرالي باشر في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي فرض ضوابط أكثر حزماً على معاملات البنوك التجارية العراقية التي كانت تعمل بموجب قواعد أقل حزماً منذ الغزو الأميركي عام 2003.
وأفاد مسؤولون أميركيون وعراقيون بأن «الوقت قد حان لجعل النظام المصرفي العراقي يمتثل لممارسات تحويل الأموال العالمية».
ويعتقد خبراء أن تراجع المبيعات كشف الحجم الحقيقي لحاجة السوق العراقية من الدولار، وأظهر حجم المال المهرب إلى جهات مشبوهة، قد تكون مرتبطة بإيران ولبنان وسوريا.
وقالت المصادر، إن أحزابا شيعية تدير شبكات مصارف تستخدمها لغسل الأموال لصالح جهات خارجية، بدأت تشعر بأن سياسة الحكومة الحالية تهدد مصالحها.
وأوضحت المصادر، أن تلك الأحزاب أبلغت قادة الإطار التنسيقي الداعمين للسوداني بأن الأخير «ينصاع للإرادة الأميركية»، وأنها ستعمل مع «حلفائها لإسقاط الحكومة خلال شهور».
واعتبرت حركة حقوق، أن أزمة الدولار «مؤامرة» تقف وراءها جهات خارجية وداخلية لإفشال وضرب حكومة الإطار التنسيقي، رغم تأكيدات الحكومة أن سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي سينخفض بشكل تدريجي في السوق المحلية.
وكشفت «الشرق الأوسط»، الأربعاء الماضي، أن قادة أحزاب شيعية تفكر في معارضة حكومة السوداني، اختارت التواصل مع مؤسسات إيرانية تشاطرها الرأي، لا سيما ما يتعلق بقرب السوداني من واشنطن، وتعامله مع ملف مبيعات الدولار وسعر الصرف.
ووفقاً للمصادر، فإن رئيس الوزراء محمد شياع السوداني يحظى بدعم دولي وإقليمي، إلى جانب تيار سياسي عراقي يحاول تثبيت صيغة الاستقرار في المنطقة، كما أن بعض القنوات الدبلوماسية بدأت تشعر بأنه «رجل إدارة يمكنه النجاح».
وفي هذه المعادلة، ثمة قناعة بدأت تستحوذ على التيار المعتدل في الإطار التنسيقي بأن التقاطع الحاد بين أطرافه قد يفضي إلى إعادة هيكلة التحالف الداعم للحكومة ويفرز المعارضين للسوداني.



العراق


أخبار العراق




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى