الشرق الأوسط

مصر: البابا يدعو لنقل أو توسعة «الكنائس المكتظة» بعد حريق «أبو سيفين»

مصر: البابا يدعو لنقل أو توسعة «الكنائس المكتظة» بعد حريق «أبو سيفين»

قال إن إجراءات التقنين والترخيص أصحبت أسهل


الأربعاء – 19 محرم 1444 هـ – 17 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15968]


مصريون يشيّعون ضحايا حريق كنيسة الجيزة الذي راح ضحيته 41 شخصاً (أ.ف.ب)

aawsatLogo

القاهرة: «الشرق الأوسط»

دخل البابا تواضروس الثاني، بابا الأقباط الأرثوذكس في مصر، على خط الإفادات الحكومية التي تتعلق بالدعوة لنقل الكنائس في المناطق المكتظة إلى «أماكن أوسع»، وذلك بعد يومين من حريق كبير طال كنيسة بمحافظة الجيزة وأودى بحياة 41 شخصاً.
وقال تواضروس في تصريحات هاتفية لقناة محلية مصرية، مساء (الاثنين)، إن «هناك أماكن صلاة صغيرة مقارنةً بعدد الأقباط في المنطقة، والكنيسة التي شهدت الحريق لم تتجاوز مساحتها 120 متراً»، وأضاف: «أطالب الأجهزة المسؤولة بالانتباه للأمر إما بالتوسعة وإما النقل لمكان أوسع».
وكانت وزيرة التضامن الاجتماعي قد قالت مساء الأحد الماضي، إن «الدولة بصدد مراجعة أوضاع الكنائس القديمة، والأمر لا يرتبط بالتقنين فقط، بل يمتد لإغلاق الكنائس، واستبدال أخرى جديدة بها»، مشيرةً إلى أنه «يجري عمل رصد ميداني لأوضاع الكنائس بحساسية شديدة».
وأشاد تواضروس، الاثنين، بـ«جهود أجهزة الدولة وتضامن وتعازي المسؤولين»، وقال إن سلطات الحماية المدنية والفرق الطبية «كانت موجودة ووصلت المكان سريعاً، حيث كان المكان صغيراً وضيقاً، وكثافة الأقباط في هذه المنطقة كبيرة».
ونوه البابا إلى أن تقنين وبناء الكنائس «كان عملية صعبة ومرهقة للغاية، قبل سنوات، لكن ومع وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم، وإصدار قانون بناء الكنائس عام 2016، بدأت الأمور تمشي في نصابها الصحيح».
وتحدث تواضروس عن جهود الكنيسة لدعم ضحايا الحادث والمصابين، وقال إنه «شكّل لجنة من رجال الكنيسة لزيارة المصابين، ومن بينهم رجل مسلم شارك في جهود الإنقاذ»، معرباً عن تمنياته للجميع بالشفاء.
كما تطرق البابا إلى ما وصفه بـ«الأكاذيب التي تُطرح» بشأن الحريق، وقال إن «صفحات السوشيال وبعض القنوات التلفزيونية (تذيع) أموراً لا تليق حتى بحرمة الموت وحرمة الحادث، لكن بعض الناس أثاروا الشر والأكاذيب، والشائعات غير الحقيقية، والتي تتضمن توجيه التقصير والاتهام للناس».
في غضون ذلك قالت وزارة الداخلية، إنها تلقت بلاغاً بـ«تصاعد أدخنة وحريق بإحدى القاعات المغلقة بكنيسة الأنبا بيشوي بالمنيا (صعيد مصر)، وإنها تمكنت من السيطرة على الحريق وإخماده دون وقوع أي خسائر في الأرواح».
وحسب بيان الداخلية، فإنه «تبين أن الحريق نشب بسقف القاعة (غير المستخدمة)، وأن مسؤولي الكنيسة وشهود الواقعة أكدوا أن الحريق نتج عن ماس كهربائي».



مصر


أخبار مصر




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى