الشرق الأوسط

مصر للتعاون مع «الدولية للهجرة» في التدريب والتنمية

ضمن برامج لتأهيل العمالة في مرحلة ما قبل السفر

أكد وزير القوى العاملة المصري، حسن شحاتة، على استعداد بلاده للتعاون مع الجهات كافة ذات الأهداف الوطنية المشتركة، والراغبة في «دعم جهود التشغيل والتدريب لخدمة فئة الشباب الراغب في العمل، وتنفيذ برامج ومشاريع تدريبية وتنموية».

وأفاد بيان حكومي يوم الأربعاء، أن الوزير المصري التقى وفداً من «المنظمة الدولية للهجرة» التابعة للأمم المتحدة، ترأسه لوران دي بوك، بهدف «بحث أوجه التعاون بين الوزارة والمنظمة بشكل عام، وفي إطار مشروع (THAMM) «من أجل مقاربة شاملة لحوكمة هجرة اليد العاملة وتنقل العمالة في شمال أفريقيا بشكل خاص». وأشار شحاتة إلى «ضرورة الإسراع في العمل المشترك، لتوأمة أحد مراكز التدريب المهني التابعة للوزارة مع أحد مراكز التدريب في إحدى دول أوروبا، وتوحيد آليات العمل واعتماد المناهج، وإصدار شهادات معتمدة دولياً، والاستفادة من الدعم المقدم من المنظمة في بناء القدرات المؤسسية لمجموعة من العاملين بالوزارة في مجال اللغة الإنجليزية».

من جانبه، أعلن رئيس بعثة «المنظمة الدولية للهجرة» عن «استعداد المنظمة لدعم الوزارة في إنشاء وحدة توجيه ما قبل المغادرة داخل الديوان العام بهدف الدعم في مجال المعلومات والاستشارات قبل المغادرة، وتوفير بيانات عن فرص العمل الدولية والإجراءات الإدارية وخدمات الهجرة من خلال تقديم الدعم اللوجيستى لإنشاء الوحدة، فضلاً عن تدريب فريق العمل».

وأضاف رئيس البعثة، أنه «يجري حالياً البدء في مشروع تصميم نموذج تجريبي سيعرض على الوزارة للتدريب (ما قبل السفر) للعمالة المصرية المتوقع سفرها إلى دولة ليبيا للعمل في مجال التشييد والبناء، حيث أفادت الدراسات لسوق العمل هناك أهمية ذلك القطاع، وذلك بالتعاون والشراكة مع جهات تدريبية ونقابات عمالية، على أن يتم التوسع في تقديم هذا النموذج حال ثبوت نجاحه».

يذكر أن مشروع (THAMM) بين مصر و«المنظمة الدولية»، والممول من الاتحاد الأوروبي، يشمل ثلاث دول هي: مصر، وتونس، والمغرب، وتنفذه المنظمة الدولية للهجرة، ومنظمة العمل الدولية، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي، بالتعاون مع وزارات عدة، وذلك لوضع دليل إقليمي لتدريب وتوجيه العمالة المهاجرة قبل السفر، ووضع خطة عمل مشتركة بين المنظمة ومنظمة العمل الدولية للتوعية بمبادئ التوظيف الأخلاقي لأصحاب العمل والعمالة.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى