منوعات

مقابر جماعية في أوكرانيا.. مطالب أوروبية بمحكمة دولية وزيلينسكي يؤكد اكتشاف أدلة التعذيب | أخبار

مدة الفيديو 01 minutes 28 seconds

دعت رئاسة الاتحاد الأوروبي -اليوم السبت- إلى إنشاء محكمة دولية بعد اكتشاف مقابر جماعية شرقي أوكرانيا، في حين أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الضحايا تعرضوا للتعذيب على يد القوات الروسية.

وكتب وزير خارجية التشيك يان ليبافسكي، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، تغريدة جاء فيها “في القرن الحادي والعشرين، لا يمكن تصور اعتداءات شنيعة كهذه على السكان المدنيين”.

وتابع “علينا ألا نتجاهلها. نطالب بمعاقبة جميع مجرمي الحرب.. أدعو إلى إنشاء محكمة دولية خاصة في أسرع وقت، تتولى ملاحقة جريمة العدوان”.

وقال منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل -في بيان أمس الجمعة- “ستُحاسب روسيا وقادتها السياسيون وجميع المتورطين في الانتهاكات المستمرة للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي في أوكرانيا”.

وقبل الإعلان عن اكتشاف المقابر الجماعية، دعت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين -أول أمس الخميس- إلى مثول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام القضاء الدولي لارتكابه “جرائم حرب”.

انتشال الجثث يتواصل من مقابر جماعية قرب مدينة إيزيوم (رويترز)

أدلة التعذيب

من ناحيته، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم السبت “حصلنا على أدلة جديدة تظهر تعذيب الأشخاص المدفونين في مقابر جماعية في إيزيوم”.

وكان زيلينسكي ندد أمس الجمعة -في فيديو بثه على مواقع التواصل- بجرائم جيش من “القتلة والجلادين”، وذلك بعد إعلان العثور على 450 جثة لمدنيين مدفونة في غابة عند مشارف مدينة إيزيوم بمنطقة خاركيف (شمال شرق)، عقب استعادتها من القوات الروسية.

وقال زيلينسكي “يجب أن يتحرك العالم حيال كل ذلك. روسيا كررت في إيزيوم ما سبق أن فعلته في بوتشا”، مثنيا على إعلان الأمم المتحدة إرسال فريق للمشاركة في التحقيق الأوكراني.

وأفاد مدير الشرطة الوطنية إيغور كليمنكو بالعثور على 10 “غرف تعذيب” في البلدات التي استعيدت من الروس في منطقة خاركيف، بينها 6 غرف في إيزيوم.

كما أكد مكتب المدعي العام الأوكراني أن بعض الجثث التي انتشلت من مقابر جماعية تظهر عليها علامات التعذيب.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى