العالم

منظمة الصحة العالمية تدعو الدول إلى جعل مسألة دعم الصحة النفسية جزءا من خطط العمل المتعلقة بالمناخ


وقالت الوكالة الأممية إن تغير المناخ يشكل مخاطر جسيمة على الصحة العقلية بالنسبة للناس ورفاههم، ويتفق ذلك مع تقرير نشرته الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، في شباط/فبراير الماضي.

كشفت دراسة الهيئة الحكومية الدولية أن التغير المناخي المتزايد بسرعة يمثل تهديدا متزايدا للصحة العقلية والرفاهية النفسية والاجتماعية، يتراوح من المعاناة النفسية إلى القلق والاكتئاب والحزن والسلوك الانتحاري.

تكثيف الدعم

وقالت ماريا نيرا، مديرة إدارة البيئة وتغير المناخ والصحة في منظمة الصحة العالمية:

“أصبحت تأثيرات تغير المناخ جزءا متزايدا من حياتنا اليومية، وهناك القليل جدا من الدعم المخصص للصحة العقلية المتاح للأشخاص والمجتمعات التي تتعامل مع الأخطار المرتبطة بالمناخ والمخاطر طويلة الأجل”.

وفقا للموجز السياساتي، فإن تأثيرات الصحة النفسية لتغير المناخ موزعة بشكل غير متساو، حيث تتأثر مجموعات معينة بشكل غير متناسب اعتمادا على عوامل مثل الحالة الاجتماعية، والاقتصادية، والجنس، والعمر.

ومع ذلك، قالت منظمة الصحة العالمية إنه من الواضح أن تغير المناخ يؤثر على العديد من المحددات الاجتماعية التي تؤدي بالفعل إلى أعباء الصحة العقلية الهائلة على مستوى العالم.

من بين 95 دولة شملها الاستطلاع العام الماضي، أفادت تسع دول فقط بإدراج الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي في خططها الوطنية المعنية بالصحة وتغير المناخ.

حماية الناس المعرضين للخطر

وقالت ديفورا كيستل، مديرة إدارة الصحة النفسية وتعاطي مواد الإدمان في منظمة الصحة العالمية:

إن تأثير تغير المناخ يضاعف الوضع الصعب للغاية بالفعل بالنسبة للصحة العقلية والخدمات المتعلقة بها على مستوى العالم. هناك ما يقرب من مليار شخص يعانون من حالات صحية عقلية، ولكن في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، لا يحصل ثلاثة من بين كل أربعة أشخاص على الخدمات اللازمة”.

وأضافت: “من خلال تكثيف خدمات الصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي في إطار الحد من مخاطر الكوارث والعمل المناخي، يمكن للبلدان أن تفعل المزيد للمساعدة في حماية الأشخاص الأكثر عرضة للخطر“.

يوصي موجز السياسة بخمس مناهج مهمة للحكومات لمعالجة آثار تغير المناخ على الصحة العقلية، بالإضافة إلى أمثلة من البلدان التي تحرز بالفعل تقدما في هذه القضية.

إعطاء الأولوية للصحة النفسية

دعت منظمة الصحة العالمية الحكومات إلى دمج الاعتبارات المناخية في برامج الصحة النفسية، ودمج دعم الصحة النفسية مع العمل المناخي، والبناء على التزاماتها العالمية.

كما دعت السلطات أيضا إلى تطوير مناهج مجتمعية لتقليل نقاط الضعف، وسد فجوة التمويل الكبيرة الموجودة حاليا في مجال الصحة العقلية والدعم النفسي.

دول رائدة

من بين الدول الرائدة المذكورة في التقرير، الفلبين، التي أعادت بناء وتحسين خدمات الصحة العقلية بعد إعصار هايان في عام 2013، والذي يُقال إنه كان أحد أقوى الأعاصير المدارية التي تم تسجيلها على الإطلاق.

قامت الهند أيضا بتوسيع نطاق الحد من مخاطر الكوارث، وفي الوقت نفسه، تحضير المدن للاستجابة لمخاطر المناخ وتلبية احتياجات الصحة العقلية والاحتياجات النفسية والاجتماعية.

صدر موجز منظمة الصحة العالمية في اليوم الأخير من قمة ستوكهولم، التي تحيي الذكرى الخمسين لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة البشرية، وهو المؤتمر العالمي الأول الذي يجعل البيئة قضية رئيسية.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في خطابه الافتتاحي يوم الخميس جميع الدول إلى بذل المزيد من الجهود لحماية حق الإنسان الأساسي في بيئة نظيفة وصحية للجميع.

 


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى