الشرق الأوسط

نتنياهو يرى أن الفلسطينيين لا يريدون السلام وأبو ردينة يتحدث عن «خداع يكشف نواياه»

قال زعيم حزب «ليكود» بنيامين نتنياهو، المكلف تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، إن الفلسطينيين «لا يريدون تحقيق السلام مع إسرائيل، ولا يريدون إقامة دولتهم بجانبها، وإنما يريدون دولتهم مكان إسرائيل».

وأضاف، خلال كلمة له أمام الاجتماع السنوي لـ«الائتلاف اليهودي للحزب الجمهوري» في الولايات المتحدة، وهي كلمة لم ترق للبيت الأبيض، الذي قد يعتبر ذلك تدخلاً في الانتخابات، إضافة إلى معارضته أي تصريحات قد تضر بحل الدولتين: «كنت محظوظاً بشكل استثنائي للعمل مع إدارة أميركية بقيادة الرئيس دونالد ترمب، الذي وافق على سياستنا، وقد أدى ذلك إلى 4 اتفاقيات تطبيع».

وتابع: «هذا الأمر حصل لأنّنا تجاوزنا الفلسطينيين».

واعتبر نتنياهو أن «اتفاقيات التطبيع تمت لأن إدارة ترمب دعمت سياسته ضد الفلسطينيين».

وقال: «إن الهدف من التطبيع مع الدول العربية، هو إنهاء الصراع العربي -الإسرائيلي، وحتى يدرك الفلسطينيون أن عليهم في نهاية المطاف الاعتراف بإسرائيل دولةً يهوديةً».

وجاءت تصريحات نتنياهو بعد نحو أسبوع على تلقيه كتاب تكليفه تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، مؤكداً بعد تسلمه الكتاب: «إن حل الصراع مع الفلسطينيين ليس أولوية ولن يكون مستقلاً، بل هو جزء من حل أوسع مع العرب أولاً».

وأكد نتنياهو، آنذاك، أنه سيسعى لمزيد من اتفاقيات السلام «لإنهاء الصراع العربي – الإسرائيلي باعتبار ذلك سيكون مقدمة لإنهائه مع الفلسطينيين»، وقال ذلك أيضاً في خطابه في اجتماع «الائتلاف اليهودي للحزب الجمهوري».

وتعهد نتنياهو بأنه سيوقع مزيداً من اتفاقيات التطبيع، مباهياً بأن خطابه أمام الكونغرس عام 2015، الذي تم بخلاف رغبة الإدارة الأميركية، أظهره شخصاً قوياً لا يخشى الصدام مع الرئيس الأميركي بخصوص الشأن الإيراني، ولا مواجهة إيران.

ولم تفاجئ تصريحات نتنياهو الفلسطينيين، الذين اتهموا حكومته بأنها تقوم على ائتلاف أحزاب «تحمل برامج إرهابية، وتعمل على ضرب أي فرصة لصنع السلام في المنطقة».

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة: «إن حكومة نتنياهو وتصريحاته تعطيان انطباعاً لما ستكون عليه المرحلة المقبلة».

واعتبر أبو ردينة، في بيان، أن تصريحات نتنياهو أمام أعضاء مؤتمر «الائتلاف اليهودي للحزب الجمهوري» في الولايات المتحدة، «محاولة مكشوفة لخداع الرأي العام العالمي وتضليله، وتكشف نواياه الحقيقية بالتهرب من أي عملية سياسية تقود لإنهاء الاحتلال، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية».

وأضاف: «إن حكومة نتنياهو التي ستضم إيتمار بن غفير، الذي قاد اعتداءات المستوطنين على المواطنين في مدينة الخليل (السبت)، مؤشر على ما ستكون عليه المرحلة المقبلة بوجود حكومة يمينية إسرائيلية متطرفة».

واتهم الناطق الرئاسي سلفاً الحكومة اليمينية بأنها «ستكون مسؤولة عن تدهور الأوضاع وعدم الاستقرار». ولذلك «يحاول نتنياهو قلب الحقائق وتشويهها؛ لأنه يعلم ما الذي سينتج عن وجود مثل هذه الحكومة التي تضم عتاة المتطرفين أمثال بين غفير وسموتريتش».





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى