الشرق الأوسط

نجاة قيادي في «تحالف سني» من محاولة اغتيال وسط بغداد

نجاة قيادي في «تحالف سني» من محاولة اغتيال وسط بغداد


الجمعة – 2 جمادى الأولى 1444 هـ – 25 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [
16068]


لقطة من فيديو متداولة للملا يتحدث فيه بعد خروجه من المستشفى

aawsatLogo

بغداد: «الشرق الأوسط»

أعلن النائب السابق في البرلمان العراقي حيدر الملا والقيادي الحالي في تحالف «العزم»، بزعامة مثنى السامرائي، تعرضه لمحاولة اغتيال، مساء أول من أمس الأربعاء، وسط العاصمة العراقية بغداد. وأكد الملا، الذي سبق أن اتهم جهات سياسية سنية بإقصائه من الانتخابات المبكرة التي أجريت، العام الماضي، بسبب الصراع مع خصوم سياسيين، أنه «يعرف مَن حاول اغتياله وسوف يتخذ كل الإجراءات القانونية اللازمة لذلك». وقال إن محاولة الاغتيال حصلت عند خروجه من مكتب النائب في البرلمان العراقي محمود القيسي، حيث أوقفته سيارتان وسط الطريق وانهال من كان فيهما عليه وعلى اثنين من مرافقيه بالضرب بواسطة آلات حادة، مشيراً إلى أن المحاولة أدت إلى «شج» في رأسه وكسر ذراعه نُقل على إثرها إلى المستشفى حيث أُجريت له جراحة استمرت 4 ساعات.
وفي حين حذر الملا أية «جهة سياسية أوعشائرية أو تحت أي عنوان آخر تتدخل في القضية سوف أعدها بمثابة شريكة في الجريمة»، أشاد بموقف رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، ووزير الداخلية عبد الأمير الشمري، مؤكداً أن «الجناة لن يفلتوا لأننا عرفناهم» دون إعطاء مزيد من التفاصيل.
وبعد خروجه من المستشفى ظهر الملا وسط جموع من المواطنين، وجهد هندسي يرافقه في حي العامرية؛ أحد أحياء غرب بغداد، حيث يقوم بعمليات تبليط وإكساء، مما عدّه في فيديو نشره بأنه «بمثابة رد على أولئك الذين لا يريدونني أن أعمل لصالح أبناء المنطقة».
يُذكر أن الملا كان قد رُشح ضمن تحالف «العزم» السني في منطقة العامرية التي يتنافس عليها «العزم» بزعامة مثنى السامرائي، مع تحالف السيادة السني الآخر بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، وزعيم تحالف «عزم» بزعامة رجل الأعمال خميس الخنجر.
وفي الوقت الذي تبدو فيه محاولة اغتيال الملا بمثابة تصفية حسابات بين تكتلين سُنيين يمتدان من بغداد إلى بعض محافظات غرب العراق، ولا سيما الأنبار وصلاح الدين، فإنها من جانب آخر تمثل تحدياً لحكومة رئيس الوزراء العراقي الجديد محمد شياع السوداني. ففي غضون أقل من شهر على تشكيل الحكومة ورغم الاستقرار الأمني في بغداد وفي المحافظات الأخرى ما عدا بعض تعرضات تنظيم «داعش»، فإن محاولتي اغتيال جرتا في بغداد؛ إحداهما عملية اغتيال المواطن الأميركي في بغداد، والتي لم تظهر نتائجها بعدُ، ومحاولة اغتيال النائب السابق والقيادي الحالي حيدر الملا. وكان السوداني قد عدّ عملية اغتيال المواطن الأميركي ستيفن ترول وسط بغداد بعد أيام قليلة من تشكيل حكومته «عملية مقصودة» لإرباك وضع حكومته، لكنه لم يصدر موقفاً حيال محاولة الإغتيال التي تعرّض لها الملا، مما يعني أن خيوط محاولة إغتيال الملا واضحة المعالم. وطبقاً لتصريح الملا في الفيديو الذي ظهر به وسط مؤيديه، فإن معرفة الجهة التي حاولت تنفيذ محاولة الإغتيال أعفت إلى حد كبير حكومة السوداني من تبِعات التقصير الأمني.
إلى ذلك أكد سياسي سني مستقل، لـ«الشرق الأوسط» أن «ما بدا أنها محاولة اغتيال تعرَّض لها الملا هي في الواقع وطبقاً لكل المعطيات، ليست كذلك»، مبيناً أن «الملا نفسه ومن خلال ما صرح به يعرف الجهة التي حاولت التصدي له وهم خصومه السياسيون الذين يعرفهم، وقد حاول ضمناً الإعلان عنهم عندما قال إنه يعرفهم بعناوينهم الوظيفية ومواقعهم، ومن ثم فإنه مثلما بدا أن الجهة التي تناوئ الملا وتحالفه السياسي وهو العزم، أرادت من هذه العملية توجيه رسالة للملا، فإنه من جانبه بعث لهم رسالة بشأن استمراريته في عمله أياً كانت الصعوبات»، موضحاً أن «العملية لو كانت اغتيالاً لنُفذت بطريقة أخرى قوامها أسلحة نارية وليس هراوات».
إلى ذلك عدّ تحالف «العزم» الذي ينتمي إليه الملا، «ما حصل للقيادي فيه حيدر الملا بمثابة بلطجة سياسية وأن من قام بها مدفوعون من جهة سياسية عاجزة وفاشلة»، على حد وصف البيان الذي استنكر العملية.



العراق


أخبار العراق




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى