منوعات

نجم دورتموند الألماني في قلب فضيحة تزوير الأعمار بالكاميرون وأندية إنجليزية قد تتراجع عن ضمه | رياضة

دخل النجم الألماني يوسوفا موكوكو، لاعب فريق بروسيا دورتموند الألماني -ذو الأصول الكاميرونية- قائمة اللاعبين المشكوك في تزوير سنهم الحقيقية، في ظل فضيحة تزوير الأعمار الأخيرة التي ضربت الكرة الكاميرونية.

وحسب صحيفة “ديلي ميل” (dailymail) البريطانية، فإن عددا من الأندية الإنجليزية أصبحت “مترددة” في التعاقد مع اللاعب بعد ورود تقارير عن كونه واحدا من اللاعبين الذين من المحتمل أن تكون أعمارهم قد زُوّرت.

ويعد ناديا نيوكاسل وتشلسي الإنجليزيين من أكثر أندية البريميرليغ التي تضع اسم اللاعب ضمن قائمة اللاعبين الذين تريد التعاقد معهم نهاية الموسم الجاري.

شكوك متزايدة

وانتقل موكوكو -الذي خطف الأنظار مع فريق دورتموند وحمل ألوان منتخب “المانشافت”- إلى ألمانيا وعمره 14 عاما قبل أن تتبناه عائلة ألمانية.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن مصادر إعلامية ألمانية ونمساوية تشكيكها في كون عمر اللاعب الحقيقي 22 سنة وليس 18 كما هو مدون في الوثائق الرسمية في ناديه دورتموند ولدى الاتحاد الألماني للعبة.

 

موكوكو بقميص منتخب ألمانيا (غيتي)

وتزعم التقارير نفسها أنه تم العثور على شهادة ميلاد تعود إلى عام 2000، وتحمل اسم يوسوفو محمدو، وأرسلها والد موكوكو بالتبني للصحافة، ويقول إنها تعود للاعب فعلا.

ونبشت وسائل إعلام ألمانية في ماضي اللاعب، سواء قبل انتقاله إلى ألمانيا أو عند وصوله إليها، ومن بين الأمور التي تزيد الشكوك -حسب المصادر نفسها- أن صورا عديدة لفترة مراهقته كانت تجمعه مع أشخاص أكبر منه سنا.

من جهته، رفض الاتحاد الألماني للعبة التعليق عن هذه الأنباء، وقال ردا عن سؤال حول الموضوع “لا يمكننا الرد عن هذه الادعاءات”.

موضوع متكرر

موضوع تزوير اللاعب سنه، وكونه أكبر عمرا من 18 سنة ليس جديدا؛ ففي عام 2017 نفى الاتحاد الألماني كل ما يروج حول سن اللاعب، مؤكدا أنه ولد في 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2004.

كما أكد الاتحاد الألماني حينها في خطاب أرسله لصحيفة بيلد أن “الاتحاد قام بجميع التحريات الممكنة بمساعدة من نادي بورسيا دورتموند”.

لكن تصريحا من مدربه السابق أعاد الجدل والشكوك المحيطة به، بعد أن قال إنه “يشك فعلا في سنه الحقيقي بالنظر إلى الإمكانات البدنية التي يتمتع بها”.

وقال تيمو برويس مدرب فريق دورتموند لأقل من 23 سنة حينها “عندما أنظر ليوسف، فإن أول ما يتبادر إلى ذهني أن عمره تم تحديده بالتخمين فقط”.

وأضاف “ربما هو في الواقع أكبر من سنه بعامين أو اثنين، لكنه بالتأكيد ليس في سن 17، بالنسبة إليه هذا أمر صعب للغاية، ولا يمكننا أن نلومه بأي حال من الأحوال، فهذه ليست مسؤوليته وهو لا يغش أبدا”.

تحقيق وفضيحة

فقد كشف تحقيق محلي عن أن 21 لاعبا من أصل 30 تم استدعاؤهم من أجل المشاركة مع منتخب أقل من 17 سنة في بطولة أفريقيا الوسطى تم تزوير أعمارهم، وذلك بعد خضوهم لفحوص دقيقة بالرنين المغناطيسي.

بدوره، اعترف الاتحاد الكاميروني بهذه الأزمة، بعدما أصدر بيانا رسميا قال فيه “في إطار الاستعداد لبطولة إقليمية مؤهلة لبطولة الأمم الأفريقية المقبلة تحت 17 عاما، فشل 21 لاعبا من أصل 30 يتدربون حاليا، في نتائج اختبارات التصوير بالرنين المغناطيسي”.

تزور أعمار معظم لاعبي منتخب الكاميرون تحت 17 عاما (غيتي)
أعمار معظم لاعبي منتخب الكاميرون تحت 17 عاما (غيتي)

وأضاف “تم استبعادهم على الفور من القائمة، وبدأت إجراءات فورية من أجل استدعاء آخرين”.

وأوضح البيان أن “هذا الإجراء تم نتيجة التعليمات الصارمة الصادرة عن رئيس الاتحاد، الساعية لوضع حد للتلاعب في سجلات الأحوال المدنية التي شوهت في الماضي صورة الهيئة العليا للكاميرون”.

وقال البيان “يحث الاتحاد الكاميروني جميع الجهات الفاعلة والمسؤولين -لا سيما المدربين- على ضمان احترام الأعمار حسب الفئة”.

وكان الاتحاد الكاميروني استدعى الصيف الماضي 44 لاعبا يمثلون 8 أندية، من أجل التحقيق معهم في تهم تتعلق بتزوير البيانات.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى