العالم

نزاع التنقيب في البحر.. حزب الله يتوعد والجيش الإسرائيلي يعلن رصد تحركات عند السياج الحدودي | أخبار

|

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه رصد تحركات لحزب الله في منطقة السياج الحدودي مع لبنان، متوعدا بتدمير البنى التحتية على خط التماس في حال وقوع حرب، بينما أعلن حزب الله أنه جاهز للرد إذا قالت الدولة إن إسرائيل تعتدي على البلاد.

ونقل المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عن قائد المنطقة الشمالية بالجيش الإسرائيلي أن قواته ترصد تحركات نشطاء حزب الله في منطقة السياج الحدودي لإقامة مواقع أمامية على المنطقة الحدودية، وتعلم من أين أتوا وأين يعملون.

وأضاف قائد المنطقة الشمالية أن نشطاء حزب الله سيدفعون الثمن هم ومن أرسلهم وطائفتهم والقرية التي تسمح لهم باستخدامها كقاعدة عسكرية، وفق قوله.

وتوعد قائد المنطقة الشمالية بتدمير كل البنى التحتية على خط التماس العسكري في حال وقوع حرب.

وفي وقت سابق، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إن الخلاف بين إسرائيل ولبنان على المناطق المتنازع عليها في البحر المتوسط ستتم تسويته عن طريق المفاوضات الجارية بوساطة أميركية.

وأوضح غانتس أن إسرائيل تعمل لاستغلال حقول الغاز الخاصة بها والواقعة في مناطقها فقط، أما في ما يتعلق بالمناطق محل النزاع، فإن الوساطة الأميركية ستحل الأمر.

وتابع وزير الدفاع الإسرائيلي أن للبنان مصلحة عليا في التوصل إلى اتفاق يتيح له العمل أيضا على تطوير حقول الغاز، معربا عن أمله في أن تكون هذه هي المصلحة الأولى لحكومة لبنان.

وتأتي هذه التصريحات إثر وصول سفينة -تديرها شركة “إنرجيان” (Energean) لصالح تل أبيب- إلى حقل تسميه إسرائيل “كاريش” وتدعي أنه جزء من المنطقة الاقتصادية الخالصة، وليس في منطقة متنازع عليها مع لبنان، لاستخراج الغاز الطبيعي.

London-based Energean's drill ship begins drilling at the Karish natural gas field offshore Israel in the east Mediterranean
السفينة إنرجيان وصلت إلى حقل كاريش للبدء بعمليات التنقيب (رويترز)

حزب الله

وكان نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني قال إنه إذا قالت الدولة إن إسرائيل تعتدي على مياه البلاد ونفطها فإن الحزب جاهز للرد.

وأوضح قاسم أن مساهمة حزب الله ستكون عبر الضغط والردع واستخدام الوسائل المناسبة بما في ذلك القوة.

من جهته، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان نجيب ميقاتي إنه يتابع نتائج الاتصالات الدبلوماسية بشأن ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، والأمور المتوقعة من مهمة الوسيط الأميركي، مؤكدا أن حكومته تتابع معطيات هذا الملف الذي تجري معالجته بالطرق الدبلوماسية للخروج بنتائج إيجابية، وتحرّك المفاوضات غير المباشرة.

كما دعا ميقاتي إلى إبعاد الملف عن السجالات الداخلية والحسابات السياسية لأنه يخص جميع اللبنانيين، ويحفظ حقوق لبنان وثرواته.

كما قال رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري إن الوسيط الأميركي لترسيم الحدود البحرية الجنوبية، عاموس هوكشتاين، سيصل إلى بيروت الأحد أو الاثنين المقبلين لاستكمال البحث في الملف.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى