منوعات

نيوزويك: لوكاشينكو.. حليف بوتين الوثيق لن يشرك قواته في التعبئة العسكرية الروسية | سياسة

صرّح رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، حليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الوثيق، أن بلاده لن تحشد قواتها للمشاركة في التعبئة الجزئية التي أعلنتها روسيا الأربعاء الماضي.

ووفق موقع “نيوزويك” (Newsweek) الأميركي، فقد نفى لوكاشينكو نية بلاده إصدار قرار بالتعبئة على شاكلة القرار الذي أصدرته روسيا، وذلك عندما قال للصحفيين يوم الجمعة 23 سبتمبر/أيلول إن “خصوم بيلاروسيا يتكهنون بأن البلاد قد تعلن عن مسودة مماثلة، لكن ذلك غير صحيح”.

وقالت نيوزويك إنها تواصلت مع وزارة الخارجية البيلاروسية للاستفسار عمن أشار إليهم لوكاشينكو في تصريحه، واصفا إياهم “بخصوم” بلاده الذين ينشرون الشائعات حول التعبئة، لكن الوزارة لم ترد.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن الأربعاء الماضي عن تعبئة جزئية لاحتياطي الجيش الروسي للقتال في أوكرانيا، وهو ما قوبل بالرفض والاحتجاجات في عدة مدن روسية.

وبحسب نيوزويك، فقد اعتقل حتى الآن نحو 1300 شخص ممن شاركوا في الاحتجاجات التي اندلعت في المدن الروسية ضد قرار التعبئة العسكرية.

وقال الموقع إن وزير الدفاع السلوفاكي ياروسلاف ناد، توقع في بيان نشرته وزارته بموقعها الإلكتروني الخميس، أن يتسبب قرار التعبئة العسكرية في الإطاحة بنظام بوتين بسبب “الوضع السياسي المعقد” الذي أفرزته.

وكانت بيلاروسيا قد توعدت في أغسطس/آب الماضي بالرد على ما أسمته العدوان الغربي، وأعلنت جاهزية طيرانها الحربي لحمل أسلحة نووية.

ونقلت وكالة نوفوستي عن رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، قوله إن مقاتلات سوخوي “سو-24” البيلاروسية باتت جاهزة لحمل أسلحة نووية.

وأضاف الرئيس البيلاروسي في حديث للصحفيين “ماذا تظنون؟ نحن لا نلوك ألسنتنا.. كل شيء جاهز”، مؤكدا أن بلاده مستعدة للرد بشكل كاف على التهديدات من جانب الغرب.

وتعد بيلاروسيا حليفا قويا لموسكو، وتتهمها أوكرانيا بالمساهمة في الحرب التي تشنها موسكو عليها منذ أكثر من 7 أشهر.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى