الشرق الأوسط

هل تنشط أفرع «داعش» و«القاعدة» مجدداً؟

هل تنشط أفرع «داعش» و«القاعدة» مجدداً؟

بعد تحذيرات أميركية وأممية من تصاعد «الإرهاب»


الأربعاء – 18 جمادى الآخرة 1444 هـ – 11 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16115]


علم “داعش” معلق في شارع بمخيم عين الحلوة للاجئين جنوب لبنان عام 2016 (أرشيفية – رويترز)

aawsatLogo

القاهرة: وليد عبد الرحمن

هل تنشط أفرع «داعش» و«القاعدة» مجدداً؟ تساؤل أثير أخيراً عقب تحذيرات أميركية وأممية من تصاعد «الإرهاب» في 2023. وأشار باحثون ومراقبون إلى أنه «ستظل آيديولوجية التنظيمين قائمة حتى بعد خسائرهما على الأرض». وأكدوا أن «الأزمات العالمية تمنح قوة دفع للتنظيمات (الإرهابية) لتجنيد عناصر جُدد وإيجاد أهداف جديدة».
ودائماً ما يُنظر إلى «داعش» و«القاعدة» باعتبارهما تنظيمين متنافسين على المشهد المتطرف؛ إذ يشير تقدم أحد التنظيمين على صعيد الإرهاب العالم إلى خسارة أكيدة لدى الطرف الآخر، وهو الأمر الذي تكرر مع صعود «داعش» من قبل على حساب «القاعدة»، عندما ضعف التنظيم، وفرّ كثير من عناصره.
ورجح «معهد أبحاث السياسة الخارجية» الأميركي أخيراً احتمال أن «يتمكن تنظيما (داعش) و(القاعدة) وأفرعهما من إعادة بناء شبكاتهما في منطقة الشرق الأوسط وخارجها، حال عدم وجود (ضغط مستمر) ضدهما من الولايات المتحدة وحلفائها».
ما ذكره المعهد اتفق مع تحذيرات لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الشهر الماضي، من أن «تهديد (الإرهاب) قد ازداد، وأصبح أكثر انتشاراً في مناطق مختلفة من العالم، بمساعدة التكنولوجيا الجديدة». وأدان المجلس بشدة «تدفق الأسلحة، والمعدات العسكرية، والطائرات المسيَّرة، والمتفجرات إلى متطرفي (داعش) و(القاعدة) والأفرع التابعة لهما».
الباحث المصري المتخصص في الشأن الأصولي، عمرو عبد المنعم، قال: «ستظل آيديولوجية (داعش) و(القاعدة) قائمة حتى بعد تراجعهما على الأرض»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «واقع الإرهاب الذي يتشكل ويقوى في وقت الأزمات الدولية، سوف يمنح تنظيمات (الإرهاب) قوة ودفعة أخرى في عالم تجنيد العناصر واستمرارية الشبكات الدولية، وإيجاد أهداف إرهابية جديدة في الغرب وأميركا لتنفيذها، فضلاً عن العمل على تقوية أفرع (داعش) و(القاعدة) في عدد من الدول»، لافتاً أن «هذا يجعل قضية مواجهة (الإرهاب) تبدأ من معطيات جديدة مختلفة في عام 2023 غير ما تم تحصيله في العام الماضي».
وأعلن في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، مقتل «أبو الحسن الهاشمي» زعيم «داعش» السابق في عملية نفذها «الجيش السوري الحر» بمحافظة درعا جنوب سوريا. وفي فبراير (شباط) الماضي، أعلنت الولايات المتحدة مقتل زعيم «داعش» الأسبق «أبو إبراهيم القرشي»، خلال غارة ‏جوية على شمال إدلب غرب سوريا. كما قُتل الزعيم الأسبق لـ«داعش»، «أبو بكر البغدادي»، خلال ضربة أميركية في إدلب شمال غرب سوريا، أكتوبر (تشرين الأول) عام 2019.
أما «القاعدة» فمنذ أغسطس (آب) الماضي، والتنظيم من دون زعيم، بعد هجوم الطائرات المسيرة الأميركية، والإعلان عن مقتل ايمن الظواهري في إحدى الشرفات بالعاصمة الأفغانية كابل… ورغم تردد أسماء كثيرة كانت مرشحة لـ«خلافة »، فإن الاختيار لم يُحسَم إلى الآن.
ووفق تقرير معهد أبحاث السياسة الخارجية الأميركي، فإنه «تم الحد من خطر (داعش) في العراق وسوريا، حيث خسر اثنين من زعمائه خلال 2022، أما خارج بلاد الشام، فإن فروع (داعش) قوية، خاصة في منطقة الساحل الأفريقي وفي جنوب آسيا، وعبر جماعة (ولاية خراسان) في أفغانستان». وبعدما أشار التقرير إلى «التهديد» الذي ما زالت تمثله «حركة الشباب» في الصومال، ذكر أنه «في حال وجدت (جماعة جهادية) أفريقية فرصة لكي تكتسب قوة، وتوفرت لها الأموال والمجندين، فإنها قد تجعل من أولويتها القصوى، أن تهاجم أهدافاً في الغرب»، مشيراً إلى أن تقديرات الخبراء ترجح أنه «في حقبة ما بعد ، قد يعود (تنظيم القاعدة) إلى التركيز على استهداف السفارات والقنصليات من جديد». ولفت تقرير المعهد إلى أن «(داعش) بقدر ما كان يمثل تحدياً، من خلال سيطرته على الأرض وقدرته على تنفيذ عمليات هجوم خارجية، فإنه وفر للولايات المتحدة وحلفائها هدفاً لشن هجوم عليه».
ومُني «داعش» الذي سيطر في 2014 على مناطق واسعة في سوريا والعراق، بهزيمة أولى في العراق، في 2017، ثم في سوريا 2019، وخسر كامل مناطق سيطرته. إلا أن «بعض عناصره المتوارين لا يزالون يشنون هجمات محدودة في البلدين»، بحسب المراقبين.
ويشار إلى أن المصري محمد صلاح زيدان، الذي يحمل الاسم الحركي (سيف العدل) هو أبرز المرشحين لخلافة في «تنظيم القاعدة». ويرجح أن «سيف العدل» يبلغ من العمر 60 عاماً تقريباً، وبفضل خبرته العسكرية والإرهابية، يعد تقريباً من قدامى المحاربين في التنظيم الإرهاب الدولي.
عودة إلى الباحث المصري المتخصص في الشأن الأصولي، الذي رجح سعي «(داعش) و(القاعدة) خلال الفترة المقبلة على (الإمكانيات الفكرية والإعلامية) عبر إنتاج برامج تربوية، والتركيز على البطولات الوهمية لقيادات التنظيمين، من أجل تبرير (الأفعال الدموية) التي تُرتكب من قبل التنظيمين، وتكوين عامل (مُحفز) لعناصرهما (المقاتلين) من ناحية أخرى، وتكون مرجعاً فكرياً لجيل جديد من (الإرهاب)».



العالم العربي


الارهاب




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى