منوعات

هل يحسم عام 2023 الصراع بين الديمقراطية والاستبداد؟ | آراء

جاء هذا الأسبوع بأنباء سيئة للصين وروسيا، مما ينذر بعام صعب أمام قادة المعسكر المناوئ للمعسكر الغربي الديمقراطي.

جاء هذا الأسبوع بخبرين سيئين للصين، الأول هو تراجع نمو الاقتصاد الصيني في 2022 إلى أحد أسوأ مستوياته خلال قرابة نصف قرن، والخبر الثاني هو انخفاض عدد سكان الصين عام 2022 بـ850 ألف نسمة عن سكانها عام 2021، وهذه المرة الأولى التي تشهد فيها الصين انخفاضا، لا يراه الخبراء صحيا، في عدد سكانها على الإطلاق.

في الوقت ذاته، أكدت الولايات المتحدة والدول الغربية الاستمرار في إمداد أوكرانيا بكل ما تحتاجه كي لا يكتب النجاح لروسيا في غزوها أراضي أوكرانيا.

وقد حمل العام الماضي شكوكا حول نماذج الحكم الديمقراطية الغربية، نبعت بالأساس من الضربة الكبيرة التي تلقتها الولايات المتحدة، التي تعد قلب التجربة الديمقراطية الأهم في عالم اليوم؛ إذ حاول رئيسها السابق عرقلة الانتقال السلمي للسلطة بعدما خسر انتخابات عام 2020، وهو ما شكك في نزاهة العملية الانتخابية ذاتها وفعالية التصويت، فضلا عن نزاهة القضاء وسيادة القانون. ودفع رفض الرئيس السابق دونالد ترامب قبول نتيجة الانتخابات الآلاف من أنصاره لاقتحام مبنى الكابيتول، في محاولة لعكس نتائج الانتخابات.

بيد أن موقف أغلب الساسة الجمهوريين أنقذ الديمقراطية الأميركية من محاولة اختطافها، وعاد الاستقرار سريعا للعملية السياسية والانتخابية، وهو الأمر الذي ظهر بوضوح في السلاسة والروتين اللذين جرت بهما الانتخابات النصفية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. ولا يجب أن يفهم من هذا غياب الاستقطاب الحاد بين الحزب الديمقراطي والجمهوري، أو انتهاء الإرث السياسي للرئيس السابق ترامب، إذ لا يزال مرشحا لانتخابات 2024 الرئاسية.

اتبعت الولايات المتحدة والدول الديمقراطية سياسات شفافة في مواجهة الفوضى الكبرى التي نتجت عن إغلاقات الاقتصاد والمجتمع بسبب فيروس كورونا؛ إذ إنه على الرغم مما شهدته تلك الدول من ارتفاع في أعداد الإصابات والوفيات، وما صاحبه من اضطرابات اقتصادية واجتماعية وسياسية، فإنها في الأخير نجحت في مواجهة كل هذا، ووضعت نهجا للتعامل مع فيروس كورونا الذي لم يختفِ تماما.. وربما لن يختفي أبدا.

وخلال عدة سفريات داخل الولايات المتحدة أخيرا، وبينما يمكن ملاحظة وجود بعض المسافرين والمسافرات يرتدون كمامة الوجه الصحية احترازا، فإن السفر والتحرك بين الولايات قد عاد إلى طبيعته، وانتظم حضور الطلاب إلى المدارس، وممارسة الأنشطة الرياضية، وعادت الحياة كما كانت عليه قبل ظهور فيروس كورونا بحلوها ومرها.

وعلى النقيض مما تشهده الولايات المتحدة والدول الديمقراطية، تشهد الصين حاليا فوضى كبيرة ونسبة إصابات مرتفعة للغاية بسبب اتباع سياسات قمعية لمواجهة انتشار وتفشي فيروس كورونا، لا سيما من خلال تبني الحكومة الصينية سياسة “صفر كوفيد” الصارمة، التي طالب بفرضها الرئيس شي جين بينغ، وانتهت بفشل ذريع مصحوب بخروج الآلاف من الشعب الصيني في مظاهرات غير مسبوقة مطالبين بتغيير تلك السياسات، وهو ما كان.

ولا توجد تفسيرات حول سبب قيام الرئيس الصيني بتبني هذه الإستراتيجية لمواجهة الوباء، وهي السياسة التي غيّرتها الحكومة جذريا بعد وقوع الاحتجاجات الشعبية، وأعلنت عن فتح جزئي للاقتصاد ورفع احترازات السفر والحجر الصحي وارتداء كمامات الوجه، في وقت يتوقع فيه المسؤولون الحكوميون وصول الوفيات والإصابات بفيروس كوفيد-19 إلى أرقام قياسية، قدّرها البعض بموت عشرات الملايين خلال العامين المقبلين!

ومع استمرار امتلاك الصين نظاما صحيا متواضعا في إمكانياته للتعامل مع 1.4 مليار من البشر، حدث ارتفاع كبير جدا في إصابات الفيروس، وهو ما جدّد الإغلاقات في عدد من مراكز البلاد. كما تسبب استكبار الحزب الشيوعي الصيني على الاستعانة باللقاحات التي توصل إليها الغرب وأثبتت فعاليتها الكبيرة، مثل “فايزر” و”موديرنا” و”أسترازينيكا” وغيرها، في عدم وجود مناعة كبيرة بين الشعب الصيني، على الرغم من تلقيه اللقاح الصيني الذي ظهرت فعاليته المحدودة.

وبعدما توقع الكثير من الخبراء تخطي الاقتصاد الصيني نظيره الأميركي خلال العام 2023، أصبح ذلك الآن من أحاديث الماضي.

يدعم الكثيرون حول العالم الغزو الروسي لأوكرانيا لأسباب مختلفة، إلا أنها تظل أسبابا غير مقنعة. وتمنى البعض أن يكون الغزو الروسي سريعا وحاسما، يتزعزع معه النموذج الديمقراطي الغربي، خاصة في وقت لا يمكن فيه للولايات المتحدة ولا حلف الناتو التدخل عسكريا لنجدة أوكرانيا.

لا يعرف أحد كيف اتخذ الرئيس الروسي قراره بغزو أوكرانيا، أو كيف كانت المداولات حوله، خاصة في الوقت الذي يُقتل فيه الكثير من معارضي الغزو الروسي بين أبناء النخبة الروسية المالية والاقتصادية، ودفع الغرب لتقديم الدعم لأوكرانيا بما أطال أمد الحرب التي اقتربت من عام كامل دون وضوح طريق أو آلية لإنهائها..

تصور الخبراء العسكريون أن يحسم الجيش الروسي القتال خلال أسابيع قليلة، إلا أن هذا لم يحدث، بل تطور الأمر إلى مواجهات عسكرية كبيرة أسفرت عن مقتل الآلاف من الجنود الروس والأوكرانيين، لجأ بعدها الكرملين إلى ضرب البنية التحتية الأوكرانية من محطات طاقة وكهرباء ومياه من أجل إذلال الأوكرانيين خلال فصل الشتاء، دون أن يسفر ذلك عن تحقيق انتصارات عسكرية ضخمة في الوقت ذاته، بل زادت متاعب الشعب الروسي الاقتصادية والحياتية بسبب العقوبات المفروضة على روسيا.

بالإضافة إلى هذا، دفع الغزو الروسي لأوكرانيا دولتي السويد وفنلندا لتقديم طلب للحصول على عضوية حلف الناتو، ومطالبة ألمانيا بشراء طائرات “إف-35” المتقدمة، مع تعهد ببناء الجيش الأكبر في أوروبا خلال 4 سنوات.

تتخبط الديمقراطيات، وتمر بأزمات متعددة، لكنها في النهاية تثبت جدارة في مواجهتها، وتتعلم من أخطائها، وتعدل سياساتها. وعلى النقيض، وبالمقارنة مع طرق تعامل الأنظمة الاستبدادية في روسيا والصين مع أزماتها ومشكلاتها التي تندلع بالأساس من طبيعة الحكم المستبد والفردي، ثَبت أن الأفضل للمجتمعات هو التمتع بنعمة سيادة القانون والحريات والشفافية، رغم ما بها من عوار.

وفي الوقت الذي تنظر فيه بكين وموسكو إلى الانتخابات الأميركية على أنها فرصة لمحاولة تقويض مكانة الولايات المتحدة العالمية، وزرع الشقاق داخل واشنطن، والتأثير على صنع القرار وعلى الناخبين الأميركيين، أثبت عام 2022 أن الانتخابات الحرة النزيهة المتكررة هي حجر الأساس للقوة الأميركية، وذلك على عكس ما يعتقده الحكام المستبدون في روسيا والصين وغيرهم حول العالم.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى