منوعات

هل يمكن هزيمة روسيا النووية بأوكرانيا؟.. خطوة واحدة قبل الهاوية | تغطيات إخبارية

استحضر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في أغسطس/آب 2022 أزمة الصواريخ الكوبية لعام 1962 في خطابه بمؤتمر الدول الموقعة على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، مؤكدا أنه “وسط تصاعد التوتر في العالم، فالإنسانية تبعد بمقدار سوء تفاهم واحد أو زلّة واحدة عن إبادة نووية”.

أضافت حرب روسيا وأوكرانيا، التي يقصدها غوتيريش من كلامه، قدرا كبيرا من سوء التفاهم الذي تحدث عنه. اشتد الصراع المفتوح منذ فبراير/شباط 2022 وشدت الحبال السياسية والاقتصادية والعسكرية على آخرها، لتصل إلى تهديدات صريحة من القادة الروس باستعمال السلاح النووي. وينتظر العالم “زلة واحدة” أو ضغطة واحدة على الزر النووي، تبدو هذه الفرضية صعبة بوقائع التاريخ، لكنها غير مستبعدة بوقائع الميدان، وعلى ظل التصعيد المستمر.

إذا تعرضت وحدة أراضينا للتهديد، سنستخدم كل الوسائل المتاحة لحماية روسيا وشعبنا، هذا ليس خداعا.

بواسطة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين 28 سبتمبر/أيلول 2022

تشير تطورات الأحداث الميدانية، واستعادة القوات الأوكرانية لمدينة “ليمان” الإستراتيجية، والتقدم شرقا وجنوبا، وارتباك القوات الروسية بين الدفاع والهجوم، إلى أن النووي الروسي فقد بالتلويح أو التهديد قوة الردع. فالطرف الآخر لم يستجب للمطالب ولم يطرح مبادرات للحوار أو المفاوضات، واعتبر هذا التهديد مجرد “ابتزاز نووي” ولم يأخذه على محمل الجد. ويدفع هذا الوضع الأزمة إلى انفجار أوسع وأخطر، في ظل وجود ترسانة نووية ضخمة لن تبقى دائما أداة للردع فقط.

ينبغي اتخاذ تدابير أكثر صرامة، بل حتى إعلان الأحكام العرفية واستخدام الأسلحة النووية منخفضة القوة في المناطق الحدودية.

بواسطة  الرئيس الشيشاني رمضان قديروف 1 أكتوبر/تشرين الأول 2022


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى