منوعات

واشنطن: بيع مقاتلات إف-16 لتركيا غير مرتبط بعضوية السويد وفنلندا في الناتو | أخبار

أوضح السفير الأميركي في أنقرة جيفري فليك أن بيع الولايات المتحدة طائرات “إف-16″ لتركيا غير مرتبط بمسيرة انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها فليك خلال لقائه عددا من الصحفيين في العاصمة التركية أنقرة، الخميس، وأشار خلالها إلى اللقاء الذي جمع الأربعاء وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بنظيره الأميركي أنتوني بلينكن في واشنطن، معربا عن سعادته إزاء الاجتماعات الرفيعة المستوى بين الجانبين.

وأوضح السفير الأميركي أن الوزيرين تناولا خلال اللقاء ملف بيع مقاتلات إف-16 لتركيا، والحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا، ومسائل تخص الناتو. وأكد فليك أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، تدعم بيع تركيا مقاتلات إ”ف-16″.

وتابع “الكونغرس مؤسسة مستقلة ويجب أن يصدّق على عملية البيع، ولا يمكن لإدارة الرئيس أن تتخذ مثل هذا القرار (البيع) بمفردها “، موضحا أن الوزير بلينكن شكر تركيا على دورها الفعال في اتفاق شحن الحبوب عبر البحر الأسود.

الأوضاع في سوريا

وردا على سؤال عن بدء التواصل بين تركيا والنظام السوري، قال فليك إن واشنطن تعارض التطبيع وبناء العلاقات مع النظام السوري.

وأردف “نتواصل مع نظرائنا الأتراك بخصوص الأوضاع الأمنية في شمال شرق سوريا، ونبحث دائما عن سبل العمل مع حلفائنا الأتراك، وتركيا حليف مهم في مكافحة داعش ولدينا حوار جيد مع أنقرة”.

وفي السياق ذاته، أفاد مراسل الأناضول بأن واشنطن قالت إنها تُثمّن” بشدة” الشراكة مع تركيا التي تجمعها بها “علاقات دفاعية ثنائية عميقة وطويلة الأمد”.

قالن ينتقد بولتون

على صعيد آخر، انتقد الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن تصريحات المستشار السابق للأمن القومي الأميركي جون بولتون عن الانتخابات التركية.

وعلق قالن، في تغريدة على دعوة بولتون الناتو للتدخل في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة في تركيا، بأن “مساعي إخضاع الإرادة الديمقراطية للشعب التركي تحت الوصاية، محاولة بائسة. لقد ولّت الأيام التي لعبتَ فيها دور الحاكم الاستعماري”.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى