الشرق الأوسط

وزير الخارجية السعودي: علاقتنا بواشنطن قوية… ونعمل على استقرار أمن الطاقة

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، اليوم (الثلاثاء)، إن بلاده «تعمل على استقرار أمن الطاقة»، مشيراً إلى أن «أوبك+ واجهت تقلبات السوق وعملت لصالح المنتجين والمستهلكين».

وفيما أكّد الأمير فيصل بن فرحان خلال جلسة بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، التزام السعودية بمستقبل الطاقة النظيفة، شدد في الوقت ذاته على الحاجة لضمان إمكانية الاعتماد على أشكال الطاقة التقليدية.

وعن «أوبك+»، نوّه بأن «استقرار سعر النفط يشير إلى أن المملكة كانت على صواب في موقفها خلال الخلاف مع الولايات المتحدة العام الماضي بشأن قرار خفض مستهدفات إنتاج الخام»، لافتاً إلى أن بلاده تتحمل مسؤولية مواصلة إحلال هذا الاستقرار في أسواق النفط والاقتصادات العالمية.

وسلط الوزير الضوء على نجاح «رؤية 2030» في تحويل اقتصاد السعودية بعيداً عن الاعتماد على النفط بوصفه مصدرا لإيرادات الحكومة، ونسبة من ناتجها المحلي الإجمالي، مضيفاً: «هذه العملية مستمرة، ونعمل على تفعيل جميع مجالات الاقتصاد. فقد انخفضت البطالة بشكل كبير، وارتفعت المشاركة في القوة العاملة، خاصة بين النساء».

وأكّد على قوة شراكة بلاده مع الولايات المتحدة، لكنها «لا تعني الاتفاق دائماً»، مبيناً أن الرياض ستدخل في حوار قوي مع حليفتها التقليدية واشنطن لمواصلة حل أي قضايا.

إلى ذلك، كشف الأمير فيصل بن فرحان أن السعودية تواصلت مع إيران، وتحاول إيجاد طريق للحوار. وقال إن «الحوار هو السبيل الأمثل لحل الخلافات في المنطقة»، معتبرا أن «التركيز على التنمية بدلاً من الشؤون الجيوسياسية إشارة قوية لإيران والآخرين بأن هناك مسارات أخرى للرخاء المشترك».

وعن أوكرانيا، دعا وزير الخارجية السعودي العالم لإيجاد طريق لإنهاء الصراع الذي تسبب في تفاقم أزمة الطاقة العالمية.



سويسرا


أخبار أميركا


أوبك


إيران سياسة


السعودية


دافوس




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى