الشرق الأوسط

وفاة العلّامة والأديب والوزير الموريتاني محمد المختار ولد أبّاه

4112696

الرباط: «الشرق الأوسط»

“العالم العربي”

908

Sun, 22 Jan 2023 16:48:03 +0000

https://aawsat.com/home/article/4112696/%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%91%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D9%8A%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%AA%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D9%84%D8%AF-%D8%A3%D8%A8%D9%91%D8%A7%D9%87

https://aawsat.com/node/4112696

وفاة العلّامة والأديب والوزير الموريتاني محمد المختار ولد أبّاه

article

ar


وفاة العلّامة والأديب والوزير الموريتاني محمد المختار ولد أبّاه

عن عمر يناهز 98 عاماً


الأحد – 29 جمادى الآخرة 1444 هـ – 22 يناير 2023 مـ


محمد المختار ولد أبّاه (أرشيفية)

aawsatLogo

الرباط: «الشرق الأوسط»

توفي، اليوم (الأحد)، بالمركز الوطني لأمراض القلب بنواكشوط، العلّامة والأديب الموريتاني محمد المختار ولد أبّاه، بعد وعكة صحية طارئة، وذلك عن عمر يناهز 98 سنة.
ونعى المختار ولد داهي وزير الصحة الموريتاني، الراحل. وكتب عبر حسابه على «فيسبوك»: «أشهد أنه توفي باسماً وضيء الوجه، حاضر الذهن، فقد زرته بصحبة مدير ديوان رئيس الجمهورية إسماعيل ولد الشيخ أحمد ومدير المركز الوطني لأمراض القلب بتكليف من فخامة رئيس الجمهورية للاطمئنان على حالته الصحية والتشاور مع الأطباء والأهل فيما يلزم، فاستقبلنا بوجه وضيء، ورد تحية الرئيس بأحسن منها، وطمأننا على وضعه الصحي، كما بشَّر البروفسور أحمد ولد أبّ بخفة الوعكة. ساعات قليلة بعد ذاك اللقاء نعى الناعي المغفور له محمد المختار ولد أبّاه تقبله الله مع المتقين وبارك في عقبه إلى يوم الدين».
وُلد ولد أبّاه سنة 1924، في «بوتمليت»، من أسرة علم وجاه. وقد حفظ القرآن الكريم، وأكمل دراسة المتون والنصوص المقررة في المدارس العتيقة الشنقيطية المعروفة بالمحاظر، قبل أن ينخرط في سلك التعليم سنة 1948. كما نشط في العمل السياسي في إطار حزب «النهضة» المناهض للاستعمار الفرنسي في موريتانيا، وتم تعيينه سنة 1957، وزيراً للصحة، في أول حكومة موريتانية، ثم وزيراً للتعليم، قبل أن يؤدي الخلاف الذي نشب بين جناحه السياسي وجناح الرئيس الموريتاني الراحل المختار ولد داداه، بشأن التعامل مع السلطات الفرنسية، إلى مغادرته البلاد إلى المغرب، حيث شغل مناصب مهمة من بينها أول مدير للإذاعة المغربية .
وترك الراحل عدداً من الكتابات التي تختصر جانباً مهماً من مساره وتجربته، بينها «ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية»، و«في موكب السيرة النبوية»، و«تاريخ القراءات في المشرق والمغرب»، و«تاريخ النحو العربي في المشرق والمغرب»، و«الشعر والشعراء في موريتانيا»، و«مدخل إلى أصول الفقه المالكي»، و«مدخل إلى أصول الدين»، و«تاريخ التشريع الإسلامي في موريتانيا»، و«مدخل إلى الأدب الموريتاني»، و«نماذج من قراءات أهل المدينة المنورة»، و«على طريق الإسلام: قصائد باللغة الفرنسية»، و«قصائد وشعراء من فرنسا: تراجم وترجمات»، و«خلاصة الأدلة: نظم لأدلة كتاب الموطأ»، و«كتاب التجريد في أحكام التمهيد»، و«التربية الإسلامية بين القديم والحديث» و«رحلة مع الشعر العربي». كما أصدر، قبيل وفاته، مذكراته، تحت عنوان «رحلة مع الحياة»، ضمنها صفحات من ذاكرته الشخصية على مستويات عدة، اجتماعية ونفسية ودراسية وسياسية؛ حرص فيها على إثارة الكثير من الملاحظات المؤثرة والمحيطة بالجغرافيا السياسية والثقافية التي عاش متنقلاً بين أطرافها، كما لم يفته التأكيد على موقفه من بعض القضايا الشائكة في موريتانيا والجوار، كقضية الصحراء التي ظل مدافعاً عن مغربيتها، وعلاقاته بالمؤسسات العربية والإسلامية، وعلاقته الخاصة بالمغرب، حيث تتعدد نقاط الالتقاء بين ما هو روحي وما هو سياسي وتاريخي وثقافي.
في مذكراته، لخص ولد أبّاه لذاكرته ببُعدين اثنين، بُعد أول يطبع مسار العمر وتقلبات الحياة، فيما يميط الآخر اللثام عن لحظات مفصلية شكلت نقاط تحول في حياة الراحل، وحددت اتجاه وعيه الخاص والعام.
وتزامن دخول ولد أبّاه معترك الحياة، باشتداد وقع الحرب العالمية الثانية على بلاده التي كانت آنذاك مستعمرة فرنسية.
وتحدث ولد أبّاه عن مرحلة العمل موظفاً وعن خوض غمار السياسة والعمل المؤسساتي داخل بلده وخارجه، من مدرس بسيط في أقصى شرق موريتانيا إلى العمل مراقباً في «بوتلميت»، ثم العمل في «تجكجة»، أعقب ذلك سفره للحج عبر رحلة بحرية طويلة، ختمها بقصيدة ميمية تغنى فيها بالأشواق والفيض النبوي الصادق.
وتوالت الأسفار بعد ذلك، ومن ذلك رحلته إلى باريس في طريق عودته من الحج، بدعوة من مندوب الحكومة وبغرض لقاء وزير المستعمرات الفرنسية، حيث التبس إحساسه حينها بين الفرح برؤية «مدينة الأنوار» والأسى على مغادرة رفاق الرحلة، وعلى تفويته فرصة زيارة مدينة فاس، وتوجسه في الوقت نفسه من موقف المسؤولين الفرنسيين في تلك الفترة التي تزامنت مع نفي السلطان المغربي محمد الخامس إلى مدغشقر؛ لتبدأ أولى صفحات الارتباط الوثيق لحياة ولد أبّاه الشخصية والرسمية بالمغرب الوطن والشعب والدولة.
كما تطرق الراحل في مذكراته لقصة تعيينه أول مدير للإذاعة المغربية من قِبل الملك الراحل الحسن الثاني، الذي تحدث عن الموضوع آنذاك في حوار خص به صحيفة «لوموند» الفرنسية. وقال الحسن الثاني إنه عيّن ولد أبّاه في هذا المنصب الحساس لأنه شخص خارج التجاذبات السياسية.
وعن نضاله من أجل موريتانيا، لخص الكاتب تجربة الكفاح التي خاضها ضد الاستعمار في ثلاث مراحل: التفكير في الانتماء الوطني، والإحساس بوجود احتلال أجنبي على الأرض، ثم مصادمة أساليب حكم الاستعمار.
وفي معرض حديثه عن تجاربه السياسية داخل وخارج موريتانيا، سلط ولد أبّاه الضوء على لحظة المشاركة في أول حكومة موريتانية ناشئة، قبل الحديث عن علاقته الخاصة بالمغرب، حيث وصف أعواماً عديدة قضاها في العاصمة الرباط، ابتدأت باستقبال حظي به من الملك الراحل محمد الخامس. كما تطرق لعلاقته الخاصة بفال ولد عمير، وهو شخصية موريتانية مرموقة اشتهرت بدفاعها عن فكرة الوحدة السيادية مع المغرب.
في مذكرات ولد أبّاه، تحضر الأحداث الشخصية المؤثرة في حياة الراحل، ومن ذلك رحيل الأم والأخ وما أحدثه الموت من عظيم الإحساس بالفجيعة والفقد.
وعلى صعيد المواقف، حرص ولد أبّاه على أن يكون صريحاً في شهادته حول حرب الصحراء وقضية وحدة الأمة، مشدداً على أن الأمر يتعلق بحرب كان «قتالها يدور بين أفراد عائلة واحدة».
وعاب ولد أبّاه، في مذكراته، على الإسبان تنكرهم لمضامين اتفاقية مدريد مع المغرب وموريتانيا، ولعبهم على ورقة تقرير مصير سكان المنطقة، رغم أن الشعور بالحرية «لا يتوقف بالضرورة على إنشاء دولة جديدة». كما روى فصول هذه الحرب في موريتانيا، وكيف تسبب ذلك في إسقاط الرئيس ولد داداه بانقلاب عسكري دراماتيكي، وكيف أصبح الوضع معقداً بعد ذلك في موريتانيا والمنطقة.
عرف ولد أبّاه شاعراً فذاً، كما كان عضواً في «مجمع اللغة العربية» في القاهرة، و«مجمع اللغة العربية» في الخرطوم، و«مؤسسة آل البيت» في الأردن، و«اللجنة العلمية لجائزة محمد السادس للفكر والدراسات الإسلامية»، و«المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة». كما حصل على عدد من أوسمة الاستحقاق والشرف من مصر والسنغال والأردن.



موريتانيا


موريتانيا




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى