الشرق الأوسط

وفد أوروبي في «الأقصى» لدعم الحفاظ على «الوضع القائم»

أزمة السيادة على المسجد تتفاعل بعد اعتراض دخول السفير الأردني

زار ممثلون وقناصل من دول الاتحاد الأوروبي، المسجد الأقصى، الأربعاء، بعد يوم من أزمة أردنية إسرائيلية نشبت إثر عرقلة وصول السفير الأردني في إسرائيل إلى المسجد، مما أشعل خلافات السيادة على المكان.

والتقى 35 ممثلاً وقنصلاً من الاتحاد الأوروبي، مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى عزام الخطيب، ومدير المسجد عمر الكسواني، وأجروا جولة في المكان وناقشوا الوضع القائم هناك.

وقال شادي عثمان، المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية، إن الزيارة تهدف إلى تأكيد موقف الاتحاد الأوروبي من ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في المسجد الأقصى، واحترام الوصاية الأردنية على الأوقاف الإسلامية والمقدسات في مدينة القدس.

وأضاف أن «الزيارة تهدف أيضاً إلى تفادي أية أعمال من شأنها تصعيد الموقف في القدس وسائر الأراضي الفلسطينية».

وتدخّل الأوروبيون أكثر من مرة، وعبّروا سابقاً عن قلقهم من محاولة وزير الأمن القومي المتطرف أيتمار بن غفير تغيير الوضع في الأقصى؛ لما لذلك من تأثير على الوضع الأمني ومستقبل عملية السلام.

وأكد الخطيب، للوفد الأوروبي، أن المسجد الأقصى هو مسجد إسلامي تحت وصاية الملك عبد الله الثاني، صاحب الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

وكانت الأردن قد اعترضت بشدة على محاولة الشرطة الإسرائيلية منع وصول السفير الأردني في إسرائيل غسان المجالي إلى الأقصى، يوم الثلاثاء.

وأظهرت لقطات فيديو شرطياً إسرائيلياً يعترض بشكل مستفز طريق المجالي، ويمنعه من دخول المسجد الأقصى، قبل أن يتوتر الموقف ويتدخل حرس السفير، ثم يقرر مغادرة المكان.

وفوراً استدعت وزارة الخارجية الأردنية السفير الإسرائيلي في عمّان، وأبلغته رسالة احتجاج شديدة اللهجة، تضمنت تذكيراً بأن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك، التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، هي الجهة القانونية صاحبة الاختصاص الحصري بإدارة كل شؤون المسجد الأقصى المبارك الحَرَم القدسي الشريف وتنظيم الدخول إليه. وعاد السفير الأردني غسان المجالي، بعد نحو 3 ساعات وأجرى جولة في باحات المسجد الأقصى.

لكن تداعيات الأزمة ظلت مستمرة، إذ قالت «الخارجية» الإسرائيلية، الأربعاء، إنه لم يطرأ أي تغيير على سياستها حيال الحَرَم القدسي الشريف وأن تأخير دخول السفير الأردني، الثلاثاء، كان بسبب عدم تنسيق الزيارة مسبقاً مع الشرطة.

من جهتها أكدت الشرطة الإسرائيلية أن السفير كان يحتاج إلى التنسيق قبل زيارته، وأنه انتظر بضع ثوان لكي يتمكن من دخول الأقصى.

وقال الناطق بلسان وزارة الخارجية الإسرائيلي ليئور خياط إن إسرائيل ملتزمة «بالحفاظ على الوضع القائم في الحَرَم القدسي وحرية العبادة في المدينة»، مشدداً، في الوقت نفسه، على أن «شرطة إسرائيل هي المسؤولة عن تطبيق القانون في الحَرَم القدسي الشريف وضمان الأمن العام فيه».

المسؤولية عن الأقصى تُعدّ محل خلاف مع الأردن، على الرغم من أن عمان احتفظت بحقّها في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس، بموجب اتفاقية «وادي عربة» للسلام، التي وقّعها الأردن مع إسرائيل في 1994. وفي عام 2013 وقَّع العاهل الأردني عبد الله، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، اتفاقية تعطي المملكة حق «الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات».

وأصدرت «الخارجية» الفلسطينية بياناً، الأربعاء، رداً على البيان الإسرائيلي، قائلة «إن التوضيح الذي ورد على لسان الناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية بشأن اعتراض طريق السفير الأردني غسان المجالي أثناء دخوله المسجد الأقصى المبارك بالأمس، غير قانوني، ولا يتجاوز التلاعب بالألفاظ ومتناقض ومرفوض جملة وتفصيلاً».

واعتبر المستشار السياسي لوزير الخارجية السفير أحمد الديك تصريحات الناطق الإسرائيلي بشأن مسؤولية الشرطة الإسرائيلية عن تطبيق القانون في المسجد الأقصى، انتهاكاً صارخاً للوضع التاريخي والسياسي والقانوني القائم في المسجد. وتابع أن «محاولة تبرير اعتراض السفير الأردني غسان المجالي لسبب غياب التنسيق المسبق هي أيضاً تغيير في الوضع القانوني بالمسجد».

وأعاد الديك تأكيد الموقف الأردني بأن دائرة الأوقاف الإسلامية هي المسؤولة حصرياً عن تنظيم الدخول والخروج للمسجد، وهي المسؤولة أيضاً عن جميع شؤون المسجد وباحاته، وأن المسلمين لا يحتاجون إلى أي تنسيق أو إذن مسبق من شرطة الاحتلال لدخول المسجد.





تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى