الشرق الأوسط

وفد من «حزب الله» عند باسيل اليوم

وفد من «حزب الله» عند باسيل اليوم

جعجع تعهد «النضال لتحرير لبنان»


الاثنين – 1 رجب 1444 هـ – 23 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16127]


سمير جعجع (إعلام «القوات اللبنانية»)

aawsatLogo

بيروت: «الشرق الأوسط»

تنتظر الساحة السياسية اللبنانية لقاء بين وفد من «حزب الله» ورئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل بعد خلاف بين «الحليفين» على خلفية الانتخابات الرئاسية اللبنانية، فيما تعهد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع «النضال لتحرير البلاد من سطوة (حزب الله) وحلفائه».
ويزور وفد من الحزب يضم المعاون السياسي لأمينه العام حسين الخليل ورئيس «وحدة الارتباط والتنسيق» في الحزب وفيق صفا، باسيل «التيار» في ميرنا الشالوحي (شرق بيروت)، حسب ما ذكرت قناة «المنار» الناطقة باسم الحزب، وقناة «أو تي في» التلفزيونية الناطقة باسم «التيار». ويعد هذا اللقاء الأول من نوعه بعد توتر العلاقة بين الطرفين على خلفية الملف الرئاسي ودفع الحزب باتجاه انتخاب رئيس «تيار المردة» سليمان فرنجية رئيساً للجمهورية، وبعد توتر آخر على خلفية مشاركة وزراء الحزب في جلسات الحكومة التي يرفض باسيل انعقادها.
ويسعى الحزب لتحقيق اختراق في ملف الرئاسة المتعثر، ويكرر الدعوة للتوافق على رئيس جديد للجمهورية. وأكد عضو كتلة الحزب (الوفاء للمقاومة) النائب حسن فضل الله: «إننا نعمل على البحث عن الحلول للأزمات الداخلية، وفي طليعتها ملء الشغور الرئاسي بشخصية تحمل مواصفات قادرة على توفير عوامل الإنقاذ للبلد، وهذا يحتاج إلى توافقات»، مشيراً إلى أن «التوازنات الحالية بما فيها تركيبة المجلس النيابي، لا تسمح لأي فريق بالإتيان برئيس للجمهورية، والطريق المتاح هو الحوار والتوافق». وتابع: «نحن نتعاطى مع الاستحقاق بأعلى درجات المسؤولية الوطنية، بعيداً عن الاستعراض والشعبوية، لأن المهم القيام بالخطوات التي تساعد في الوصول إلى انتخاب الرئيس، لإعادة الانتظام إلى المؤسسات الدستورية، والبدء بالعمل الجاد للخروج من الانهيار».
وفيما يعمل الحزب على إيصال رئيس مقرب منه، وفق «الشروط» التي أعلن عنها في السابق، أكد رئيس «القوات» سمير جعجع: «إننا لن نقبل أبداً بأي أمر واقع وسنستمر في النضال حتى نصل إلى بناء دولة عادلة قوية نعيش جميعاً في كنفها بحرية»، مشدداً على «أننا لن ننصاع لأي ضغوط»، وأضاف: «جميع الخيارات السياسية مطروحة أمامنا من أجل تحرير البلاد والعباد من سطوة (حزب الله) وحلفائه، أي محور الممانعة، الذي أوصلنا إلى أتون جهنّم الذي نتخبّط به اليوم».
وإذ أكد جعجع أنّ «المشكلة السياسية في البلاد واضحة، فهناك من يبدي مصالح المحور على المصالح الوطنية، وهناك من يبدي مصالحه الشخصية على مصالح الناس، وهناك من يفتقد إلى الخبرة والدراية وحتى في بعض الأحيان إلى الشجاعة للقيام بما يجب القيام به»، رأى أنّ «حل هذه المشكلة هو الإتيان برئيس سيادي إصلاحي يبدي المصلحة الوطنية ويعمل على تأليف حكومة سيادية وإصلاحية تعمل على إقرار الإصلاحات وتقويم عمل المؤسسات العامة ومكافحة كل أنواع الفساد فيها».
ويرشح حزب «القوات» إلى جانب «التقدمي الاشتراكي» و«الكتائب» وشخصيات سيادية ومستقلة، النائب ميشال معوض، وهو ما يرفضه «حزب الله» بالقول إنه لن يقبل بـ«مرشح تحدي». وقال عضو «كتلة اللقاء الديمقراطي» (التقدمي الاشتراكي) النائب وائل أبو فاعور: «بالتصويت لمعوّض كان الهدف ولا يزال العمل على زيادة عدد الأصوات للوصول إلى 65 صوتاً»، لافتاً في تصريح لقناة «أم تي في» إلى «أننا في تنسيق دائم معه». لكنه قال إن «توازنات المجلس تقود إلى خلاصة أنّنا بحاجة إلى تفاهم للخروج برئيس»، مشدداً على أن «انتظار الحلّ من الخارج ليس في مكانه».
وإذ شدد على أنه «لم يعد ممكناً الاستمرار بهذا المسار في ظلّ غياب اليقين السياسي والأزمة الاقتصادية ونتمنّى أن تكون التسوية على اسم ميشال معوّض»، لفت إلى أن «اللقاء مع حزب الله يأتي في سياق مجموعة من الاتصالات التي يقوم بها جنبلاط بهدف الخروج من الأزمة»، مؤكداً «أن لا مصالح شخصيّة منه، بل الهدف كان البحث في توافق على مخرج للأزمة الرئاسية».
وإلى جانب «حزب الله» و«الاشتراكي»، ترى «حركة أمل» التي يرأسها رئيس البرلمان نبيه بري أن لا حل إلا بالتفاهم. وجدد عضو كتلتها النيابية (التنمية والتحرير) النائب علي خريس «التزام حركة أمل بالحوار طريقاً للوصول إلى تعافي البلد وانتخاب رئيس للجمهورية».
إلى ذلك، أعرب النائب غسان سكاف عن خشيته من انحلال الوطن وليس فقط الدولة اللبنانية. وتابع: «البلاد مقبلة على اشتعال الشارع على خلفية الأوضاع الاقتصادية». وتطرق سكاف في حديث إذاعي إلى الملف الرئاسي، وقال: «اليوم المجتمع الإقليمي والدولي أطفأ محركاته، ومسار الحل يحتاج إلى تعاضد وتعاون الجميع على قواسم مشتركة تبدأ داخلياً وتنتهي في الخارج».



لبنان


لبنان أخبار




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى