منوعات

يتقدمهم “خليفة كورتوا”.. أبرز 11 موهبة شابة ستخطف الأضواء خلال 2023 | رياضة

من المرتقب أن يشهد العام الجديد بروز مجموعة من اللاعبين الشباب (أقل من 21 سنة) الذين أكدوا علو كعبهم رفقة أنديتهم الكبيرة أو منتخبات بلادهم، وباتوا محط أنظار عمالقة الكرة للتعاقد معهم خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

ووضعت صحيفة “ماركا” (marca) الإسبانية، قائمة تضم 11 لاعبا من أبرز المواهب التي يتوقع أن تلفت الانتباه خلال عام 2023، ويحمل هؤلاء اللاعبون 8 جنسيات مختلفة، وينشطون في 9 دوريات مختلفة.

حراسة المرمى: مارتن فاندرفورت

يتعلق الأمر بأصغر حارس يخوض منافسات دوري أبطال أوروبا هذا العام (17 عاما و287 يوما) رفقة فريق خينك البلجيكي، وينتظره مستقبل مشرق، إذ إنه سينتقل ابتداء من عام 2024 إلى فريق لايبزيغ الألماني.

يتميز “خليفة كورتوا” في منتخب بلجيكا، كما يحلو للبعض أن يناديه، بردود فعله السريعة وتوقعاته الصحيحة، وقد خطف الأضواء فعلا بتصدياته القوية في المباريات التي خاضها.

الظهير الأيمن: مالو غوستو

ولد في 19 مايو/ أيار 2003، ويعتبر واحدا من نجوم منتخب فرنسا لأقل من 21 سنة، كما أنه كسب مكانة أساسية في فريق ليون الفرنسي.

يتميز بتقنياته العالية إلى جانب إمكانياته الجسدية القوية، وبالإضافة إلى المهام الدفاعية فإنه يقدم مساعدات كبيرة لزملائه في الخط الأمامي.

وقد خطف غوستو الأنظار منذ بداية هذا الموسم مع فريقه الفرنسي، ويعتبر من أبرز الأسماء المرشحة للبروز والانتقال لنادي أكبر في قادم المواعيد.

قلب الدفاع: أنطونيو سيلفا

ولد عام 2003 ويعتبر من أبرز نجوم فريق بنفيكا البرتغالي ومنتخب بلاده، يمتاز بقوته الجسمانية وهدوئه الكبير، وهو ما تؤكده الإحصائيات الخاصة بتمريراته الناجحة والتي بلغت 92.1%.

في دوري الأبطال يعتبر من أكثر اللاعبين تمريرا للكرات المفتاحية، كما أنه مرر 3 تمريرات حاسمة مع منتخب بلاده في مونديال قطر الأخير.

قلب الدفاع: زينو ديباست

ولد عام 2003، وظهر هو أيضا مع منتخب بلاده في مونديال قطر، وقد حظي بإشادة كبيرة من مدرب منتخب “الشياطين الحمر” روبيرتو مارتينيز الذي قال عنه: “لم يسبق لي أن رأيت لاعبا يؤدي بهذا الشكل وسنه أقل من 18 عاما”.

الظهير الأيسر: أليخاندرو بالدي

لاعب فريق برشلونة الإسباني، أصبح لاعبا أساسيا في توليفة تشافي هرنانديز، وقد نال الثقة داخل البارسا منذ عهد المدرب الهولندي السابق كومان.

خاض بالدي حتى الآن 23 مباراة مع برشلونة ومرر3 تمريرات حاسمة، وقد استطاع فرض رسميته وأجلس جوردي ألبا في الاحتياط، كما أجبر ماركوس ألونسو على تغيير مركزه، دون أن ننسى الثقة التي نالها من مدرب إسبانيا السابق الذي استدعاه للمونديال لتعويض غايا.

خط الوسط: ماكسيمو بيرون

ابن مدينة بوينس آيرس المولود في 1-7-2003 يعتبر واحدا من أبرز النجوم الصاعدة في الأرجنتين، بعد المستوى الكبير الذي قدمه مع فريق فيليز الأرجنتيني، وقد وقع له 3 أهداف إلى حد الآن.

يصفه العديد بأنه خليفة بوسكيتس وبـ”اللاعب رقم 5 المثالي”، ويعتبر نادي مانشستر سيتي من أكثر الأندية رغبة في التعاقد معه، إذ سيكون النادي مستعدا لدفع الشرط الجزائي في عقده المحدد في 8 ملايين يورو.

خط الوسط: ديزير دوي

النجم الفرنسي الشاب من مواليد 2005 يعتبر واحدا من آخر المواهب التي تنتجها مدرسة نادي رين الفرنسية الولادة.

يفتخر هذا اللاعب بأنه أول لاعب يسجل هدفا وسنه لا يتجاوز 17 عاما هذا العام في الدوريات الخمس الكبرى.

يمتاز بيمناه القوية وإمكانية لعبه في العديد من المراكز، مما يجعله محط أنظار كبار الأندية، خاصة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

خط الوسط: تشافي سيمونز

من مواليد عام 2005 وقد أثبت مكانته سلفا مع الكبار في الدوري الهولندي، وصار واحدا من الركائز الأساسية لفريق بي إس في آيندهوفن.

سجل سيمونز 10 أهداف خلال 23 مباراة وقدم 4 تمريرات حاسمة، مما جعل مدرب هولندا يستدعيه لخوض مونديال قطر (خاض 7 دقائق فقط).

يحظى هذا النجم الشاب بإشادة كبيرة من مدربه فان نستلروي، بالنظر إلى التقنيات العالية التي يتمتع بها، وقال عنه ذاة مرة: “إن موهبته تفوق سنه بكثير”.

الهجوم: يوسوفا موكوكو

هو أصغر هداف في تاريخ الدوري الألماني، وقد خاض 58 مباراة في “البوندسليغا” (سجل 11 هدفا و8 تمريرات حاسمة) مع العلم أن عمره لا يتجاوز 21 عاما.

الخبر السيئ بالنسبة لفريقه بروسيا دورتموند الألماني هو أن عقده سينتهي هذا العام، وكبار الأندية تتنافس على ضمه، أبرزها برشلونة الإسباني.

الهجوم: إندريك

هو واحد من أبرز المواهب الصاعدة في العالم، فقد تعاقد معه ريال مدريد قادما من بالميراس البرازيلي، ويتنبأ العديد بأن يحدو حدو مواطنيه بالنادي الملكي فينيسيوس جونيور ورودريغو، وأن يكون واحدا من القطع الأساسية في “الميرينغي” في المستقبل القريب.

الهجوم: أليخاندرو غارناتشو

رحيل مثله الأعلى البرتغالي كريستيانو رونالدو عن نادي مانشستر يونايتد فتح للنجم الأرجنتيني الشاب (19 سنة) الأبواب من أجل كسب مكانة رسمية في الفريق الإنجليزي.

وقد تمكن بالفعل من إقناع مدربه إيريك تين هاغ بعد أن سجل هدفين ومرر تمريرتين حاسمتين في آخر 10 مباريات.




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى