الشرق الأوسط

يجب دعم أوكرانيا في هذه المرحلة المفصلية

مع دخول العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا الشهر الثالث، أكد الرئيس الأميركي جو بايدن ضرورة دعم كييف في هذه المرحلة المفصلية، على حد تعبيره.

وأوضح بايدن في كلمة اليوم الخميس، أن الحرب مكلفة، مشيراً إلى ضرورة مواجهة الهجوم الروسي وعدم الوقوف على الحياد.

كما طلب من الكونغرس الأميركي تمويلاً لدعم أوكرانيا، مشيراً إلى أنه قدم للكونغرس طلبا بتمويل إضافي للموازنة.

أسلحتنا وصلت

وأشار إلى أن بلاده لا تهاجم روسيا بل تدعم أوكرانيا في الدفاع عن نفسها، لافتاً إلى أن المساعدات العسكرية المقدمة أجبرت موسكو على التراجع في كييف.

ab13a8e1 857e 4a23 adb7 3b71de190d7e

وقال إن بلاده وفرت معلومات استخباراتية وأسلحة مضادة للدروع للقوات الأوكرانية، مبيناً أن الأسلحة التي أرسلتها واشنطن وصلت لأوكرانيا ويمكن استخدامها في المعارك.

وأضاف أن بلاده أرسلت للقوات الأوكرانية 10 أسلحة مضادة للدروع مقابل كل دبابة روسية.

روسيا تستخدم الطاقة كسلاح

في موازاة ذلك، أفاد بايدن بأن الحرب على أوكرانيا تسببت بخسارة 10% من صادرات الحبوب عالمياً.

كذلك، اتهم روسيا باستخدام الطاقة كسلاح، مؤكداً أن الولايات المتحدة وحلفاءها لن تسمح لها بابتزاز العالم.

وقال إن أصول وممتلكات الأثرياء الروس ستستخدم لتعويض أوكرانيا.

وكان البيت الأبيض اقترح اليوم استخدام أصول صودرت من أوليغارشيين روس من أجل تعويض أوكرانيا عن الأضرار الناجمة عن العملية الروسية التي انطلقت شرارتها في 24 فبراير الماضي.

وأوضح في بيان، أن من شأن ذلك أن يسمح “بتحويل كل عائدات الأصول المصادرة إلى كييف لتعويض الضرر اللاحق بالبلاد جراء الغزو الروسي”.

أتى هذا الاقتراح بعد أن صوت مجلس النواب الأميركي بأغلبية ساحقة، أمس الأربعاء، لحث إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على تصفية الأصول الروسية المصادرة.

يذكر أن الولايات المتحدة كانت صادرت بالفعل ملايين الدولارات من أصول الأثرياء الروس الذين تربطهم علاقات وثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، منذ فبراير الماضي.

كما توعدت بزيادة الضغط على موسكو دون كلل، وخنق أي محاولات للتهرب من العقوبات المؤلمة التي فرضت عليها من قبل الغرب، لاسيما واشنطن.


تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى