منوعات

يسلّط الضوء على سطوة بعض التقاليد..”90 يوم” فيلم سعودي يطرح قضايا الطلاق بجرأة | فن

شهدت صالات العرض السعودية مساء الخميس 18 أغسطس/آب الجاري طرح الفيلم الكوميدي المحلي “90 يوم”، الذي يناقش سطوة بعض العادات والتقاليد على المجتمع حتى وإن كانت مناقضةً للأحكام الشرعية.

فريق عمل الفيلم احتفل بطرحه في دور العرض السينمائي، وحضر عرضا خاصا أقيم يوم الأربعاء 17 أغسطس/آب 2022 في سينما موفي بوليفارد (رياض سيتي)، قبل إطلاقه في اليوم التالي في دور العرض بالسعودية.

“90 يوم” فيلم سينمائي طويل تم تصويره بين مدينة جدة السعودية والعاصمة المصرية القاهرة، وهو من تأليف وإخراج خالد الحربي، وبطولة كلٍّ من مروة محمد، وفيصل الزهراني، وسناء بكر يونس، وعبد العزيز السكيرين.

وتدور أحداث العمل السينمائي في إطارٍ رومانسي كوميدي، ويتحدث عن الحياة الزوجية، وكيفية حل مشكلاتها بطرق سهلة، كما يُلقي الضوء على بعض العادات والتقاليد الاجتماعية التي تحتاج إلى إعادة نظر.

قضايا المجتمع السعودي

تدور أحداث “90 يوم” حول سارة، الطبيبة الرافضة للزواج التقليدي، وإصرارها على الارتباط بالرجل الذي يناسب تطلعاتها. وتجد سارة “فارس الأحلام” أخيرا، وتقرر تحدي الجميع والزواج منه، قبل أن تكتشف أنه يخفي عنها حقيقة مهمة.

تتطور أحداث الفيلم بطريقة درامية، لتسلط الضوء على تمسّك بعض المحيطين بسارة بالعادات والتقاليد، حتى وإن كانت تخالف الشرع.

ويسعى صناع الفيلم إلى إبراز دور السينما في المجتمع السعودي، وقدرتها على طرح المشكلات التي تعاني منها شرائح مجتمعية مختلفة وتقديم رؤى وحلول غير تقليدية، بالإضافة إلى العمل لتكون الأفلام السعودية إضافة ونواة لتأسيس صناعة سينما قوية في المملكة التي تشهد انفتاحا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة.

هدف ورسالة فيلم “90 يوم”

ويقول الفنان السعودي عبد العزيز السكيرين -أحد أبطال “90 يوم”- إن الفيلم “عبارة عن عمل اجتماعي ذي هدف ورسالة ومضمون”، مشيرا إلى أنه اعتمد في أحداثه التي تسير في قالب اجتماعي على مخاطبة الأسرة وأفرادها الصغار والكبار على حد سواء.

ويوضح السكيرين في تصريح للجزيرة نت أن “العمل يحكي قصة واقعية ويتطرق فيها لمسألة الطلاق والعلاقات المعقدة بين الزوجين، كما يتم خلاله مناقشة بعض الأمور والجوانب الدينية التي يغفل عنها البعض في المجتمع”.

ويرى الفنان السعودي أن فيلم “90 يوم” تجربة جيدة في ظل عدم وجود صناعة سينما بالمعنى الحرفي للكلمة في السعودية، معربا عن أمله أن تكون الأفلام (الطويلة أو القصيرة) والتي تم الانتهاء منها ويتم تجهيزها للعرض خلال الفترة المقبلة، أكثر فعالية واشتباكا مع قضايا المجتمع وأكثر واقعية.

الفنان السعودي عبد العزيز السكيرين يأمل في تقديم أعمال فنية تشتبك مع الواقع (الجزيرة)

وعما إذا كان بإمكان هذه النوعية من الأفلام القدرة على جذب الشباب، يقول السكيرين “نسعى للوصول إلى فئات الشباب والأجيال الجديدة التي تستهويها أفلام الحركة بشكل أكبر، وإيصال رسالتنا لهم”، موضحا أن “90 يوم” يظل تجربة “نأمل أن تجد مردودا وصدى جيدا لدى الأسرة بشكل عام، والشباب بشكل خاص، الذين تنتظرهم خلال الفترة القادمة أعمال متنوعة تشمل أفلام الكوميديا والحركة والتراجيديا”.

صناعة سينما حقيقية

ويأمل السكيرين أن تشهد الفترة المقبلة دعما حكوميا لمثل هذه الأعمال، معتبرا أن الأعمال الفنية السعودية خلال الفترة الحالية بمثابة اجتهادات حتى يتم إيجاد صناعة سينما حقيقية في المستقبل، وتقديم أعمال تليق بالعرض خارج الإطار المحلي والخليجي.

ونوه الممثل السعودي في ختام تصريحه للجزيرة نت، إلى أن السعودية تشهد حاليا فترة انفتاح كبيرة، ضمن تقاليد وعادات وضوابط معينة، وهو الأمر الذي سيساعد في ظهور أعمال سينمائية وفنية تعكس “رؤية المملكة” في هذا الجانب.

يذكر أن مخرج فيلم “90 يوم” السعودي خالد الحربي شارك في العديد من الأعمال السعودية والعربية، وحقق شهرة واسعة بعد تأليفه مسلسل الأطفال “حكايات بابا فرحان” الذي استمر عرضه على شاشة التلفزيون لنحو 12 موسما.

ويُعد الحربي ضمن قلة من الممثلين السعوديين الذي كسروا حاجز المحلية، وشاركوا في أعمال خارج السعودية، وتجاوزت مسيرته كممثل أكثر من 100 عمل فني.

كما حصل الحربي على عدة جوائز منها الجائزة الذهبية في مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون عن مسلسل “أيام وليالي” (2012)، وفاز أيضا بجائزة أفضل سيناريو عن فيلم “حوار وطني” في مهرجان جدة للأفلام السينمائية (2013).




تابع القراءة من المصدر الرسمي من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى